كورونا في المرصاد...كيف ستكون أجواء عيد الميلاد في بعض البلدان الأوروبيّة؟

شاركوا المقال

حدّدت بعض البلدان الأوروبيّة، كيف ستكون أجواء عيد الميلاد في ظلّ كورونا. من تجوّل في الأماكن العامّة، مصير المتاجر، التجمّعات ومصير الفنادق.

حدّدت بعض البلدان الأوروبيّة، كيف ستكون أجواء عيد الميلاد في ظلّ كورونا. من تجوّل في الأماكن العامّة، مصير المتاجر، التجمّعات ومصير الفنادق.

إجراءات صارمة!

هولندا بدأت الإغلاق الثاني لمدة خمسة أسابيع على الأقل. لن يُسمح للأسر الهولندية باستقبال أكثر من زائرين. ستغلق جميع الأماكن العامة، بما في ذلك مصففي الشعر، حتى 19 يناير. جمهورية التشيك ستغلق المطاعم والفنادق والأماكن الرياضية الداخلية، التي أعيد فتحها قبل أسبوعين تقريبًا. ستقتصر التجمعات العامة على ستة أشخاص في الداخل والخارج و50 في الهواء الطلق. ستفرض حظر تجول على مستوى البلاد من الساعة 11 مساءً حتى 5 صباحًا في فترة عيد الميلاد.

أمّا في فرنسا فالرئيس إيمانويل ماكرون فرض حظر تجول من الساعة 8 مساءً حتى 6 صباحًا حتى منتصف يناير، باستثناء ليلة عيد الميلاد، حيث عانت فرنسا من أكبر عدد من الحالات في أوروبا. ستغلق المتاحف والمسارح ودور السينما حتى يناير على الأقل وكذلك المطاعم والحانات والمقاهي. وستبقى منتجعات التزلج الفرنسية مغلقة.

إغلاق صارم لكن مع استثناءات!

ألمانيا بدأت الإغلاق الصارم، مع إغلاق المتاجر غير الأساسية طوال فترة عيد الميلاد والعام الجديد. الحانات والمطاعم ومناطق الجذب السياحي كلّها مقفلة. في حين التّسوّق مسموح. ستستمر القيود الجديدة حتى 10 يناير، لكن سيتم تخفيفها قليلاً من 24 إلى 26 ديسمبر. وسيتم السماح بالتجمعات الدينية، إذا بقي الناس على مسافة 1.5 متر.

النمسا خفّفت القيود قبل عيد الميلاد بعد خروجها من الإغلاق الوطني الثاني في 7 ديسمبر. تم فرض حظر تجول بين الساعة 8 مساءً و6 صباحًا وأعيد فتح المتاجر غير الأساسية والشركات الأخرى. لكن ستظل المطاعم والحانات مغلقة خلال فترة عيد الميلاد باستثناء الوجبات السريعة. الفنادق مفتوحة فقط للمسافرين من رجال الأعمال. وسيتعين على الأشخاص الزائرين من البلدان التي بها أكثر من 100 حالة لكل 100,000 شخص الحجر الصحي لمدة 10 أيام.

شكراً للمتابعة، بإمكانكم متابعتنا دائماً لمعرفة آخر أخبار السفر.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة