يُقال في الإتّحاد قوّة...فماذا فعل أصحاب المصلحة في السياحة في سنغافورة؟

شاركوا المقال

أجمع قادة السياحة في سنغافورة على مبادرة وطنية لإعادة تصور عروض سياحية للسياح استعداداً لاستئناف السفر العالمي.

إتّحد قادة قطاع السياحي في سنغافورة على إطلاق مبادرة وطنية لإنعاش السياحة، استعداداً لاستئناف السفر العالمي.

منظم هذه المبادرة الوطنيّة تحت عنوان "لإعادة تصور سنغافورة" هو مجلس السياحة السنغافوري. وترتكز المبادرة على إعادة "تصور" عروض سياحية للسياح المحليين والأجانب على حد سواء. وستنطلق، في صدد إستئناف المبادرة، المحادثات العالمية ومجموعة من المنتديات التي ستعقد في جميع أنحاء العالم. كما أنّ ستبدأ المبادرة بجلسة مشتركة بين مجلس السياحة والشركاء العالميين، قبل أن تشق طريقها إلى أجزاء أخرى حول العالم.

مبادرة لإنعاش السياحة...

تعتمد سنغافورة على نهج القطاعين العام والخاص في المسار السريع لانعاش السياحة. لذا، هذه المبادرة هي سلسلة من الإرتباطات مع الشركاء المحليين وأعضاء المجتمع السياحي. وذلك بهدف تحفيز طلب أكبر على الحملة السياحية المحلية. كما تعمل هذه المبادرة على تشجيع الشركات على إعادة تصور السلامة والتكنولوجيا والاستدامة في منتوجاتها السياحية. على سبيل المثال، نفذت مجموعة مطار شانغي تجربة تسجيل الوصول بدون لمس تمامًا. وذلك من خلال تأمين آلات مزوّدة بأجهزة استشعار القرب.

للوباء... وجهٌ آخر؟

وقال الرئيس التنفيذي لمجلس السياحة السنغافوري: "يُعتبر الوباء أكبر أزمة واجهناها في مجال السفر والسياحة. ولكنها توفر لنا أيضًا فرصة لإعادة تعيين صناعتنا وإحيائها. بدأت رحلة إعادة تصور السفر بالفعل في سنغافورة، ونريد أن نواصل هذه الرحلة مع مجتمعنا وشركائنا حول العالم. ونحن نتطلع إلى المشاركة في ابتكار الأفكار والاستراتيجيات مع كل منهم، لتحسين تجربة السفر للسيّاح".

شكراً للقراءة، تابعونا دائماً للإطلاع على أحدث الأخبار حول العالم!

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة