البحرين تسجّل ارتفاعًا في عدد المسافرين جوًّا بعد إسقاط متطلبات الحجر الصحي

الخميس ٢٢ أكتوبر - ٢٠٢٠

شهدت البحرين ارتفاعًا في عدد المسافرين جواً بعد قرارها إسقاط متطلبات الحجر الصحي المتعلّقة بفيروس كورونا للقادمين إلى المطار.

واتخذت الجهت المعنيّة هذا القرار الشهر الماضي بعد اكتشافها أنّ نسبة صغيرة فقط من الركاب أصيبوا بالفيروس بعد الحجر الإلزاميّ. فقد أكّد مسؤولون في الدولة إصابة حالة واحدة فقط بين كلّ 500 راكب خلال فترة الحجر التي استمرت 10 أيام.

من قبل، كان المسافرون مطالبين بالبقاء في المنزل بعد أخذ مسحة الأنف في المطار، ثمّ إجراء اختبار ثانٍ لإنهاء الحجر. أمّا الآن، فهم يحتاجون فقط إلى العزل الذاتي إى أن يحصلوا على نتيجة سلبية بعد 12 ساعة من اختبار المطار.

وبالفعل، أدى ذلك إلى زيادة عدد المُسافرين جوًّا بنسبة 21% في بين شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول. تُعتبَر هذه الأرقام إنجازًا قيّما إذا ما أُخذ بعين الإعتبار إنخفاض الحركة الجوية العالمية بنسبة 92% هذا العام بسبب قيود COVID-19، إضافة إلى قلق المُسافرين المتزايد من العدوى والحجر الصحي عند الوصول.

مطار البحرين الدولي
مطار البحرين الدولي

تعليق الخُبراء على هذا القرار

صرّح الخبير الاقتصادي ورئيس جمعية الاقتصاديين البحرينية الدكتور علي المولاني بأنّ دول مجلس التعاون الخليجي قد رأت أنّه لا توجد فائدة حقيقية للحجر الصحي المطول للوافدين الدوليين، طالما أنّ إجراءات فصح كورونا دقيقة وفعّالة. فمنذ إزالة الحاجة إلى فترة الحجر الصّحي، شهدت البحرين بالفعل زيادة في أعداد المسافرين جواً بنسبة 21%.

وأضاف بأنّ كلّا من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتّحدة قد تبنَتا نُهُجًا مُماثلة تُوفّر للرُّكّاب سفرًا أكثر مُلاءمة وكفاءة. كما أن بإمكان هذه النُّهج أن تكون مُنقذًا لقطاع الطيران العالمي، بعدما شهدت الحركة الجوية الدولية إنخفاضًا بنسبة 92% عام 2020.

وأشار المولاني إلى ثقته بأن هذا القرار سيمنحُ القطاعات التي تعتمدُ على السياحة دفعة هي بأمس الحاجة إليها. ففي ظلّ إمكانية الحصول على اختبارات تُعطي نتائجَ في أقلّ من ساعة، يمكن لعملية الفحص أن تكون أدقّ وأسرع. كما شدّد على أهميّة جعل الفحص السريع والدقيق لجميع الركّاب أولويّة عالمية.

Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع