اعتماد قرار تقدّمَ به المغرب لتعزيز قطاع السياحة

الأحد ١٣ ديسمبر - ٢٠٢٠

اعتمدت اللجنة الاقتصادية والمالية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع، قرارًا قدّمه المغرب بشأن "تعزيز السياحة المستدامة، بما في ذلك السياحة البيئية من أجل الحدّ من الفقر وحماية البيئة".

المغرب يدعم السياحة الدولية خلال أزمتها
المغرب يدعم السياحة الدولية خلال أزمتها

دور المغرب الرائد

يسلّط هذا القرار الضوء على أهمية تعزيز التعاون الدولي في مواجهة أزمة كوفيد -19. كما يهدف إلى جعل استئناف النشاطات السياحيّة على رأس قائمة الأولويّات، والتخطيط لمشاريع السياحة بطريقة مسؤولة تراعي البيئة، وتحمي الفئات الأكثر ضعفًا، وتدعم النسيج الاقتصادي المحلي.

وبفضل الحملة النشِطة التي قادها المغرب، نال هذا القرار الدعم والتأييد من قبل 94 دولة عضو من مُختلف المجموعات الإقليمية.

تؤكّد جهود المغرب في مُختلف منتديات الأمم المتحدة على الدور الريادي للمملكة على الساحات الوطنية والدولية في التنمية المستدامة. وتندرج هذه الجهود تحت إطار المبادئ التوجيهية التي اقترحها الملك محمد السادس، خاصّة في ما يتعلق بدعم القطاعات المعرضة للصدمات الناجمة عن أزمة فيروس كورونا، ومنها قطاع السياحة.

وفي هذا الصدد، شدّد القرار المغربي على أهمية دعم قطاع السياحة، ووضع الأسس نحو تعافيه من أزمة تفشّي الوباء. كما ذكّر القرار بانعقاد مؤتمر السياحة العالمي المقبل في مراكش عام 2021.

ولدى اعتماد هذا القرار، جدّد المغرب دعمه لمنظمة السياحة العالمية.

أهميّة التعاون والالتزام لتعزيز السياحة

إنّ عمل جمعية السياحة العالمية القادم بالغُ الأهمية، وهو يتمحور حول أخذ موقف ينمُّ عن التزام تجاه قطاع السياحة، فهو قطاعٌ رئيسيٌ في طريق تحقيق التنمية المستدامة بأبعادها الاقتصادية والبيئية والاجتماعية.

وفي ظلّ الظروف الحالية الصّعبة، يمثّل الانخفاض الهائل في عدد السياح في جميع أنحاء العالم تهديدًا للوظائف والاقتصادات، وهو يحمل تأثيرًا كبيرًا على الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

ومن هنا، تأتي أهمية التعاون الدولي للإسراع بإحياء السياحة بطريقة مسؤولة وبيئية، إضافة إلى دعم النسيج الاقتصادي المحلي.

شكرًا للقراءة، تابعونا لنوافيكم بآخر أخبار السفر اليوميّة.

Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع