افتتاح المتاحف في اوروبا، تراجع أعداد الزوّار والإتّكال بات على السيّاح!

الأربعاء ٢١ أكتوبر - ٢٠٢٠
في أمستردام rijksmuseum
Rijksmuseum في أمستردام

أعلنت المتاحف الأوروبيّة انها في أتمّ الجهوزيّة لإستقبل الزّوار معتمدةً مبادئ توجيهية صارمة. الحجز مسبقًا، التّباعد الاجتماعي، ارتداء الإقنعة، اتباع مسار معين والبقاء على الأقل على بعد ستة أقدام. علماً ان المتاحف كانت مفتوحة منذ أيار، لمعاينة كيفية استجابة الزوار والسياح لعودتها ما بعد الإقفال التي فرضته كورونا.  

لكنّ التفاؤل ضئيل، إذ ان المتاحف الأوروبيّة تعاني من تراجع أعداد الزّوار نظراً للوضع الصحي في جميع أنحاء العالم.  والحضور في بعض المتاحف الرئيسية هو ثلث ما كان عليه في العام الماضي.

جولة على بعض المتاحف والمعارض الأوروبيّة!

يمكن لزوار معرض “Rijksmuseum  ” في أمستردام، المليء باللوحات الثمينة أن يشعروا أنهم حصلوا على المكان بأكمله لأنفسهم هذه الأيام. قبل انتشار الوباء، كان حوالي 10,000 شخص يحتشدون كل يوم. اما اليوم فأصبح حوالي 800. علماً انّ المتحف باستطاعته استيعاب ما يصل إلى 2500 شخص يوميًا. لكن الجمهور لا يتصارع تماماً على تلك التذاكر المحدودة كما في السابق.

امَا متحف الأرميتاج أمستردام فيقدّم معرضاً للمجوهرات الإمبراطورية التي كانت تجذب 1100 زائر يومياً في العام الماضي. امّا الآن، فالمتحف قد حد من مبيعات التذاكر اليومية إلى 600. ويفيد متحف اللوفر في باريس ان ما بين 4500 و5000 زائر يقصدون المتحف يوميا مقابل حوالى 15 الفا قبل عام. اما المتاحف الحكومية في برلين، وهي مجموعة من 18 متحفا، فنسبة الّذين يقصدونها هم بنحو 30% من حضورها المعتاد.

تعاني جميع المتاحف الأوروبية تقريباً من خسائر الزوار، المؤسسات المدعومة بتمويل من الحكومة قادرة على الصمود أمام العاصفة. في حين تواجه المؤسسات التي تعتمد على مبيعات التذاكر خيارات أكثر صرامة.

لذلك تؤكّد أنّ السياح من الدول القادرة على السفر إلى أوروبا بإمكانهم انعاش القطاع وفي المقابل الإستمتاع داخل أكبر وأرقى المعارض في أوروبا بأمان. نرجو ان تكونوا قد استمتعتم باالخبر، شكراً لإصغائكم!

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع