طيران الإمارات تطلق “مساراً بيومترياً” في مطار دبي

الخميس ٢٩ أكتوبر - ٢٠٢٠

أطلقت شركة طيران الإمارات مؤخرًا مسارًا بيومتريًا مُتكاملًا يمنَح المسافرين من مطار دُبي الدولي والقادمين إليه تجربة سفرٍ دون تلامُس.

سيَمنَحُ هذا المسار الحيوي الرّكّابَ رحلة سفر سلسة بدْءًا من إجراءات الدخول إلى المطار، حتّى الوصول إلى بوابات رُكوب الطائرة. وسيَعمل هذا المسارُ على تحسين حركة المُسافرين، والتقليل من الإزدحام والإنتظار في الطابور، إضافة إلى الحدّ من عمليّات التدقيق في المُستندات.

كيف يعمل المَسار البيومتريّ؟

إنّ التقنيات البيومترية تتعرّف على الوجه وقزحية العين، وبالتالي تسمَحُ للرُكّاب بإنهاء إجراءات السّفر واستكمال إجراءات الهجرة دون لمس المُستندات. كما تُجيزُ هذه التقنيّات دخولَ الرُكّاب صالة طيران الإمارات والصّعود إلى رحَلاتهم دون تعريض سلامتهم للخطر. كلّ ذلك يتمّ فقط عبر مرور المُسافر بمسار مُعيّن في المطار، دون الحاجة إلى لمس المُستندات أو الإنتظار في الإزدحام.

تجعل نقاط الاتّصال البيومتريّة من السفر تجربة خالية من المخاطر الصحّية، وهي تعمل دون تلامس وبالتالي تُقلّل من التفاعل البشري. إنّ هذه النقاط مثبّتة حاليًا على كاونترات الدرجتين الأولى ورجال الأعمال في المبنى 3 في مطار دبي الدولي.

مطار دُبي الدولي
مطار دُبي الدولي

إنجازٌ جديد لطيران الإمارات

بعد الاعتمادِ على هذه التقنيّات المُتطوّرة، أصبحت شركة الطيران الإماراتيّ أوّل ناقلة جويّة خارج أمريكا تمنحُها إدارة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية موافقة لصعود رُكّابها على متن الطائرة وفق النّظام البيومتريّ.

وفي بيان صحفيّ، صرّح الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات عادل الرضا بتركيز الخطوط الجويّة على توفير تجربة رائعة لعُملائِها. كما قال إنّ الاستفادة من التكنولوجيا اليوم يُعدُّ أمرًا بالغ الأهميّة أكثر من أيّ وقت مضى.

وأَكّد الرّضا اهتمام طيران الإمارات باعتماد طرق ومسارات لا تُركّزُ على سرعة المسار البيومتريّ وتحديد حركة العُمَلاء وحسب، بل المحافطة على صحّتهم وسلامتهم خلال سفرهم أيضًا.

وختم قائلًا إنّ المَسار البيومتري الحيوي الذي لا يعتمد على اللمس هو الأحدث في سلسلة المبادرات التي قدّمتها شركة الطيران الإمارات للتأكد من أنّ السفر على متنِها يمنح العُملاء الأمان وراحة البال.

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع