الإمارات العربيّة المتّحدة تؤكّد وعدَها بدعم قطاع السياحة بعد مروره بأوقات عصيبة

السبت ١٧ أكتوبر - ٢٠٢٠

أكّدت الإمارات العربية المتحدة وَعدها بدعم السفر والسياحة العالميّين بعد مرورهما بأوقات عصيبة بعد أن قلب فيروس كورونا الموازين رأسًا على عقب. وفي هذا السياق، أوضح وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الدكتور أحمد بالهول الفلاسي أثناء إلقاء كلمة في اجتماع وزراء السياحة في مجموعة دول العشرين، أنّ فيروس كورونا قد أتاح للسياحة فرصة للعودة بنجاح. وأكّد الدكتور الفلاسي أنّ هذا الفيروس لم يؤثّر على قطاع السياحة فحسب، بل على القطاعات جميعها، كما الحياة اليوميّة وسلوك المليارات من الناس في مختلف أنحاء العالم.

وقد عبّر الفلاسي عن إيمان الإمارات بأنّ مع كلّ تحدٍ هناك فرصة، وأنّ التعرّض للصدمات يُولّد القوّة لمواجهة الأزمات المُستقبليّة. لذا فإن الإمارات العربية على ثقة من أنّ قطاع السياحة سيعود أقوى وأكثر صلابة من ذي قبل، رُغم كونه القطاع الأكثر تضرُرًا من الوباء.

دبيّ، الإمارات العربية المتّحدة
دبيّ، الإمارات العربية المتّحدة

نظرًا لغنى الإمارات العربية المتّحدة بالنفط، فقد سعَت دائمًا لتنويع مصادرها الماليّة. وقد كانت إمارة دبي من أبرز المراكز السيحيّة في الشرق الأوسط لفترة طويلة. ففي العام الماضي، سجّلت دبي أعلى رقمًا قياسيًّا في هذا الخصوص، حيث بلغ عددُ الزوّار حوالى 16.73 مليون زائر نزلوا في الفنادق لليلة واحدة، وذلك بحسب دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي. كما بلغ الإنفاق على قطاع السياحة حوالى 27.9 مليار دولار أميركي في العام نفسه.

تجدر الإشارة إلى أنّ مُساهمة قطاع السفر والسياحة في الناتج المحلّي الإجمالي العالمي قد بلغت ما يُقارب الـ10.3%، وقدّم هذا القطاع حوالى 330 مليون وظيفة عالميًّا خلال العاك المُنصرم. لذلك شدّدَ الفلاسي على أهمّية الجهود المبذولة لجعل القطاع السياحيّ قطاعًا مُستدامًا لا يتأثّر بالظروف مهما كانت.

وأضاف أنّ سياسات الدعم والحوافز لشركات السياحة وشركات الطيران لا تزال ضرورية للتأكّد من قدرتها الاستمرار. ويجب أيضًا تقديم المُبادرات التي تُساعد على تطوّر تجارب السفر لجعلِها آمنة وسلسة وأكثر استدامة.

Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع