الاحتباس الحراري يؤدي إلى بدء انزلاق أكبر نهر جليدي في فرنسا!

الإثنين ٠٤ يناير - ٢٠٢١

بدأت أكبر كتلة جليدية في فرنسا بالإنزلاق على منحدرات "مونت بلانك"، أعلى قمة في أوروبا الغربية. لا يزال “Mer de Glace” أكبر نهر جليدي في فرنسا، وثاني أكبر نهر في جبال الألب. لكنه أصبح أيضًا رمزًا للوتيرة السريعة للاحتباس الحراري.

أكبر نهر جليدي في فرنسا يبدأ بالإنزلاق نتيجة الإحتباس الحراري
أكبر نهر جليدي في فرنسا يبدأ بالإنزلاق نتيجة الإحتباس الحراري

بعدما كانت مقصد للسياح، "مونت بلانك" التي كانت تستقبل آلاف الزوار بدأت بالإنزلاق نتيجة الإحتباس الحراري.

الأنهار الجليدية رموز لتغير المناخ

يقول عالم الجليد الفرنسي لوك مورو، "الأنهار الجليدية هي رموز لتغير المناخ لأنها عناصر في الطبيعة تتفاعل معها بشكل أسرع. الإشعاع الشمسي ودرجة الحرارة وغازات الاحتباس الحراري كلها أشياء غير مرئية، لكن قياس الأنهار الجليدية يمنحنا معلومات عنها جميعًا".

الأنهار الجليدية ستفقد حجمها

بغض النظر عن مقدار ارتفاع درجة حرارة الكوكب، ستفقد الأنهار الجليدية في جبال الألب حوالي نصف حجمها بحلول عام 2050، وفقًا لهاري زيكولاري، عالم الجليد في جامعة التكنولوجيا ديلفت في هولندا.

إذا استمر البشر في إطلاق غازات الاحتباس الحراري بوتيرتنا الحالية، فستفقد الأنهار الجليدية في جبال الألب حوالي 90٪ من حجمها بحلول نهاية القرن، وفقًا لنموذج طوره زيكولاري وآخرون باستخدام بيانات من 4,000 نهر جليدي في جبال الألب. يقول زيكولاري: "سنكون نحن من يقرر ما إذا كان لا يزال هناك جليد متبقٍ على جبال الألب الأوروبية بحلول نهاية هذا القرن أم لا.

  شكراً لمتابعتكم الدّائمة.

Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع