بيت اسكتلنديّ أصيل تدور حوله أساطير العفاريت المائيّة؟ تَجدون الأجوبة في هذا المقال!

شاركوا المقال

عند تنزّهكم في متاهة المُرتفعات الاسكتلنديّة، لا تُفوّتوا فرصة زيارة "البيت الصغير" لتجربة خياليّة تُهدّئ أعصابكم بين أحضان الطّبيعة الفاتنة.

جذب أنظار العالَم بيتٌ ريفيّ مُتناهي الصّغر وسط جزيرة بعيدة في اسكتلندا، فهل هو مَسكون بالأشباح؟ تَجدون الإجابة في هذا المقال!

تقول الكاتبة الأميركيّة "جوليا لندن" عن جمال المُرتفعات الاسكتلنديّة: "قليلة هي الأماكن التي رأيتُها في حياتي وكانت أكثر جمالًا من مُرتفعات اسكتلندا. فذلك المكانُ ساحرٌ وبعيد جدًّا لدرجة أنّك تشعر أحيانًا وكأنّك تركت هذا العالم وذهبت إلى عالم آخر."

إنّ اسكتلندا معروفة بكونها بلدًا ذا طبيعة ساحرة وثقافة غارقة في الحكايات الشّعبيّة والأساطير، كما أنّ هذا القول بمفرده كفيل بأن يجعلكُم تَقعون في حُبّ هذه البلاد دون أن تروها!

فما بالكُم إن سافرنا عبر هذا المقال لنتعرّف على معلم سياحيّ صغير يُعدّ تجسيدًا مثاليًّا لجميع عناصر الثّقافة الاسكتلنديّة وجمالها في آن واحدٍ؟ دعونا نبدأ رحلتنا إلى معلم اليوم: "البيت الصّغير" The Wee Hoose في مُرتفعات اسكتلندا الرّائعة.

ما هو "البيت الصّغير"؟

يقعُ "البيت الصّغير" فوق جزيرة صغيرة تتوسّط بُحيرة "شين" في مُرتفعات اسكتلندا الخلّابة.

وكما يوحي اسمه، فإنّ "البيت الصّغير" هو على الأغلب أصغر بيتٍ مُناسب للعطلات في اسكتلندا. إذْ يوفّر مكان إقامة مُريح ويُعدّ ملاذًا مثاليًّا للعائلات الصّغيرة أو للرّاغبين في قضاء شهر العَسل.

وفي السّنوات الأخيرة، أصبح هذا البيت مشهدًا رائعًا وجاذبًا للسُيّاح، فهُم يتوافدون من جميع أنحاء العالم إلى بُحيرة "شين" لمشاهدة البيت مُتناهي الصّغر الّذي تدور حوله أساطير العفاريت المائيّة.

ورُغم أنّ البيت صغير الحجم، لكنّه يحملُ تاريخًا حافلًا يعود إلى القرن التّاسع عشر، فلنتعمّق فيه حالًا!

كيف نشأ هذا المسكن الصغير؟

تزعم أغلبيّة الرّوايات المحلّية أنّ رجُلًا يُدعى "جوك برون" قام بمُفرده ببناء البيت الصّغير وسط الجزيرة عام 1824، وأرفقَه بجسر يصِلُه بالشّاطئ.

وكان "برون" قد حصل على قطعة الأرض الضيّقة من مسؤول محلّيّ مُقابل تعليمِهِ كيفيّة صُنع المشروب.

للأسف، بعد وقت قصير من حيازَتِه على الأرض وبنائه هذا البيت المُميّز، لقي "برون" حتفه في حادث صيد بعد أن أطلق النّار على قدمه عن غير قصد.

بقي البيت الصّغير يُتوارَثٌ داخل سلالة "برون" عبر الأجيال، وبدأ يحوز تدريجيًّا على إعجاب السُكّان واهتمامِهِم نظرًا لعراقَتِه وصِغر حجمه الغريب.

وفي شتاء 2015، حلّت كارثة كبيرة عندما اجتاحَت الُبحيرة عاصفةٌ مُخيفة دمّرَت البيت الصّغير وجرفَته نحو الماء.

ولكن بمُساعدة المحلّيّين ودعمِهم، أُعيد بناء البيت الصّغير، ووُضع بالقُرب منه لوحة تشرحُ قصّة حياة "جوك برون" وعائلته الكبيرة، بكلّ تفاصيلها.

ومنذُ ذلك الحين، ثبت "البيت الصّغير" في قُلوب السُكّان المحليّين والسُيّاح، وأصبح إرث عائلة "برون" سِمة بارزة في قرية "غاردنز تاون" ومعلمًا محبوبًا لِكُلّ من يراه.

ورُغم أنّ الكثير من الحكايات المحليّة تربط "البيت الصّغير" بوجود عفاريت أو أشباح مُخيفة، إلّا أنّه لا دليل على ذلك أبدًا، ولم يُعاني أيّ من زائريه من مغامرات مُرعبة تُثبت صحّة ذلك الكلام!

ملجأ هادئ وسط جنّة طبيعيّة

للـ"البيت الصّغير" إطلالة ساحرة وسط المناظر الطبيعيّة الخلّابة في قلب المُرتفعات، وهو بلا شكّ منزلٌ مُبهج تُرافِقُه حديقته الخاصّة.

يتّخذُ البيت الصّغير طابعًا ريفيًا تقليديًا، ويمنحُ زائريه عُطلة مُريحة وإقامة مُشرقة حذْو المياه والتّلال المُحيطة به.

وخارج المنزل مُباشرة، تستطيعونَ اكتشاف الحياة البرّية الاسكتلنديّة والتجوّل بين الجبال والبحيرات والأنهار أو الاكتفاء بالجلوس والاستمتاع بالهدوء الّذي تبعثه الطّبيعة.

يصلُ السّياح إلى هذا البيت الرّيفيّ بعد أن يقطعوا طريقَهُم سيرًا على الأقدام من مرفأ قرية "غاردنز تاون" الجميلة، ثمّ يصعدون على متن قاربٍ سيترُكُهم في نهاية  المطاف أمام هذا البناء المُثير للاهتمام.

في الدّاخل راحة وسكينة بلا حدود!

ما إن تدخلوا من باب البيت العتيق حتّى تجدوا أنفُسكُم أمام غرفة المعيشة الأنيقة المُجهّزة بموقدٍ خشبيّ ونوافذ قديمة.

ويحتوي الطابق السّفليّ أيضًا على مطبخ مُزوّد بأجهزة حديثة ومساحة كبيرة لتناول الطّعام.

أمّا الطّابق العُلويّ، فهو عبارة عن غرفة نوم مُزدوجة تتميّز بمظهرِها المُرتّب وأثاثِها الناعمِ والمُتناسق الألوان. وبلا شكّ، تضمّ الغُرفة سريرًا واسعًا وغرفة استحمام مُريحة.

تسمحُ نوافذ البيت الصّغير بدخول الضوء الّذي يغمر الأرجاء بدفء. لكن، هُناك بالطّبع ستائر مُعتمة لضمان نوم هانئ ليلاً.وعند فتحِكُم تلك السّتائر في الصّباح، ستظهر أمامكُم المناظر البحريّة المُذْهلة والمُنْعشة. فيا له من مشهد جميل يبدأ المرءُ به نهارَه!

سأزور "البيت الصّغير" قريبًا، ماذا عليّ أن أعرف عنه؟

قبل زيارة البيت الاسكتلنديّ الصّغير، نعتقد أنّه من الأفضل أن تتطّلعوا على هذه الإرشادات التي تجعلُ رحلتكُم خالية من الصّعوبات:

  1. قد يتطلّب إحضار عدد إضافيّ من الأشخاص دفع رسوم إضافيّة.
  2. يُمنع منعًا باتًّا إقامة الحفلات أو المُناسبات الاجتماعيّة في "البيت الصّغير".
  3. يتطّلب الوصول إلى غرفة النّوم الصّعود على درج لا يُناسب ذوي القدرة المحدودة على الحركة، وهو أمر يجبُ النّظر إليه بعين الاعتبار قبل تخطيط رحلة إلى "البيت الصّغير".

شكرًا لزيارتكم موقع شنطة سفر! ما رأيكُم بهذا البيت الاسكتلنديّ العجيب؟ وهل أنتم من المُعجبين بالأبنية الغريبة، مثله؟ شاركونا آراءكم، فنحن نُقدّر ذلك كثيرًا.

هذا المقال بالتعاون مع صفحتنا الأخت موقع حزر فزر ، وجهتكم للطرائف والترفيه

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة