ما هما البلدين اللّذين يمكن السفر اليهما دون اختبار لكورونا وبلا حجر صحي؟

شاركوا المقال

تتطلب معظم البلدان التي أعادت فتح حدودها للزوار، بروتوكولات اختبار محددة أو حجر صحي عند الوصول. امّا البرازيل والدومينيكان لا تتطلبان ذلك.

تتطلب معظم البلدان التي أعادت فتح حدودها للزوار، بروتوكولات اختبار محددة أو حجر صحي عند الوصول. ومع ذلك، هناك عدد قليل منها لا تطالب السياح القيام بأي اجراء للدخول. البرازيل وجمهورية الدومينيكان تتّبعان هذا النهج.

إنّ معظم مناطق نصف الكرة الشمالي تحارب موجة جديدة من فيروس كورونا في الطقس البارد. ربما يظل السفر الدولي في مرتبة متدنية على قائمة أولويات معظم الناس. امّا بالنسبة للبعض الآخر، أمضوا الجزء الأكبر من عامهم محتجزين في المنطقة المجاورة لمنازلهم، فبات الفرج قريباً.

السفر الى البرازيل دون قيود تذكر

أعادت البرازيل، التي كانت مركزًا مبّكرًا لانتشار فيروس كورونا العالمي، فتح السفر الجوّي الدولي للسائحين الأجانب في وقت سابق. لا يحتاج المسافرون الأميركيون إلى تقديم أي نتائج اختبار أو إكمال أي حجر صحي للدخول الى البرازيل. يمكن لشركات الطيران الخاصة بهم أن تلزمهم باتّباع اجراء او بروتوكول معيّن. مع التأكيد على أن وزارة الخارجية الأميركية لا تزال تحتفظ "بإرشادات عدم السفر للبرازيل بسبب كورونا".

ما هي متطلبات الدخول الى جمهورية الدومينيكان؟

لا تتطلب جمهورية الدومينيكان، موطن المواقع السياحية كبونتا كانا وبويرتو بلاتا، من المسافرين الحجر الصحي أو إجراء اختبار كورونا قبل الوصول. ولكن قد يتم اختيار الركاب عشوائيًا للاختبار في ميناء الدخول كجزء من جهود المراقبة. سيخضع ما بين ثلاثة إلى عشرة بالمئة من الركاب وأولئك الذين تظهر عليهم الأعراض، لاختبار تنفّس سريع عند الوصول.

سيتّم أيضًا إجراء الفحوصات الصحية، بما في ذلك فحوصات درجة الحرارة على جميع الركاب القادمين. سيحتاج المسافرون إكمال وتوقيع إفادة صحية كجزء من نماذج الهجرة والجمارك المقدمة من شركة الطيران أو السلطات الدومينيكية. تؤّكد تلك الافادة على عدم وجود أعراض لكورونا خلال الـ 72 ساعة الماضية.

تابعونا دائماً لمعرفة آخر اخبار السفر. شكراً لإصغائكم.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة