زيمبابوي تعمل على زيادة قدرتها الإنتاجيّة في قطاع السياحة

شاركوا المقال

بعد تعثُّر قطاع السياحة في زيمبابوي بسبب جائحة كورونا وتدابير الإغلاق تسعى الحكومة إلى إحياء القطاع عبر زيادة الإنتاجيّة وتطبيق إجراءات جديدة.

تهدف الحكومة في زيمبابوي إلى زيادة الاستفادة من قدرات قطاع السياحة بنسبة 60٪ بحلول نهاية الربع الأوّل من العام 2021 .

قدَّرت غرفة التجارة الوطنيّة في زيمبابوي أن 25٪ من الوظائف في هذا القطاع ستُلغى بسبب جائحة كورونا. تعمل الحكومة على استغلال السياحة الداخليّة من أجل إنعاش قطاع السياحة. لذلك، خصّصت الحكومة 500 مليون دولار زيمبابوي (حوالي 6،1 مليون دولار أمريكي) لإنعاش هذا القطاع.

zimbabwe
معلم سياحي في زيمبابوي

قال وزير السياحة مانغاليسو ندلوفو أن "التقارير نصف الشهريّة التي نحصل عليها من الفنادق تُظهر أن أداؤها كان متقلبًا. بحيث يكون الأداء جيدًا لمدّة أسبوعين فقط ومن ثمّ تتدنّى جودة الأداء في الأسبوعين الآخرين."

وبالرّغم من ذلك، أعرَب ندلوفو عن تفاؤله برحلات السفر خلال فترة عيد الميلاد المجيد القادمة. وأوضح أنّها ستُساهم في تعزيز قطاع السياحة. وقال ندلوفو: "لديّ شعور جيّد تجاه بقيّة العام".

أسباب تقف عائقًا أمام إنعاش قطاع السياحة

أشار ندلوفو إلى أن حظر التجّول، الذي تمّ فرضه كجزء من تدابير الإغلاق لاحتواء جائحة فيروس كورونا، يُشكّل تحديًا أمام الجهود المبذولة لإحياء هذا القطاع.

وأضاف أن الدافع لإحياء القطاع من خلال السياحة المحليّة مهدّد أيضًا بسبب الدخل المتدنّي لمعظم الزيمبابويين. وذلك لأنًهم يحصلون على رواتبهم بالعملة المحليّة التي فقدت قيمتها مؤخرًا.

خطّة الحكومة لإحياء قطاع السياحة

قال وزير السياحة "نجري مناقشات مع المسؤولين في قطاع السياحة لإبتكار عروضات من شأنها تشجيع الناس على السفر". كما صرّح أنه يتطلّع إلى تشجيع الناس على توفير المال لفترة من الزمن حتّى يتمكّنوا من السفر إلى مناطق المنتجعات في زيمبابوي. وذكر ندلوفو إن الحكومة تعالج أيضًا مسألة الأسعار الباهظة في مناطق المنتجعات في البلاد.

شكرًا لإصغائكم، لا تنسوا متابعتنا لنوافيكم بآخر أخبار السفر!

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة