السّياحة في إدنبرة: تعرّفوا على أبرزِ المعالم الثّقافيّة للجوهرةِ الاسكتلنديّة!

شاركوا المقال

تمتّعُ "إدنبرة" بتنوّعٍ ثقافيّ وتاريخيّ فريد من نوعه، تجدُونه في مهرجاناتها العالميّة ومتاحفِها ومعارضها الفنيّة، هيّا لنستكشفها معًا!

إذا كُنتم من مُحبّي الثّقافةِ والفُنونِ وترغبُون بقضاءِ عُطلةٍ فِي إحْدى المُدنِ الأوروبيّة، فخيَاركُم الأمثل هو السّفرِ إلى جَوْهرةِ اسكتلندا "إدنبرة"!

صور ادنبره
المعالم الثقافيّة في إدنبرة

تمتلكُ مدينة "إدنبرة" ثروةً ثقافيّةً هائلةً، فهي تُعدّ موْطنًا لمجموعةٍ فريدةٍ من المعالمِ التّاريخيّة والثّقافيّة في اسكتلندا، الّتي جعلتْها ثاني أكثر الوُجهاتِ السّياحيّة شُهرة في المملكةِ المُتحدةِ بعدَ لندن. فهي تجذبُ سنويًّا ما يزيدُ عن مليون سائحًا حولَ العالم.

بمجرّدِ زيارتكُم لهذه المعالم، ستغرقُون في حُبّ تُراث وثقافةِ اسكتلندا، حيثُ المَهرجاناتِ الثّقافيّة العَالميّة كـ"مهرجان أدنبرة الدوليّ"، الّذي يُعدّ أكبر مهرجانٍ للفُنون في العالم، ويستضيفُ عددًا ضخمًا من السُّياح في شهر أغسطس منْ كلّ عام، كذلك يستقطِبُ أشهر الموسيقيّين العالميّين من ذوي الذّوق الكلاسيكيّ، ناهيكُم عن الأعمالِ المسرحيّة والأوبرا وعُروضِ الرّقص الاسكتلندي التّقليديّ.

فضلًا عنْ ذلك، تتمتّعُ "إدنبرة" بتنوّعٍ تاريخيّ فريد من نوعه، تجدُونه في متاحفِها الأثريّة كـ"المتحف الوطنيّ الاسكتلنديّ" و"متحف الكُتّاب"، والمعارض الفنيّة كـ"المعرض الوطنيّ الاسكتلنديّ"، الّتي تُقدّم مجموعات واسعة من الّلوحاتِ الّتي يعود تاريخها إلى العُصورِ القديمة.

لَطَالما كانت إدنبرة ولا زالتْ، مركزًا للفُنونِ والعاصمةِ الثّقافيّة لاسكتلندا، هيّا لنجعلها الوُجهة الأُولى على قائمةِ سفريّاتِنا ونستكشفُ تاريخها وتُراثِها الاسكتلنديّ.

وكما تعرّفنا على أهمّ معالمها السّياحيّة في مقالتِنا السّابقة، سنخوضُ تجربةً جديدةً فيها لنتعرّف على أهمّ متاحفِها ومعالمِها الثّقافيّة.

ما هي أفضل المعالم الثقافيّة في إدنبرة؟

1. متحف الكُتّاب (The Writer’s Museum)

يقعُ متحفُ "الكُتّاب" في إدنبرة، على طريقِ رويال مايل، داخل منزل ليدي ستارز، الّذي يعودُ تاريخه إلى سنة 1622م.

إنّ أهمّ ما يعرِضه المتْحف، هو حياة ثلاثة من عمالقةِ الأدب الاسكتلنديّ، وهُمْ "روبرت بيرنز" و "والتر سكوت" و "روبرت لويس". حيثُ يُعدّ موطِنًا للكثيرِ منَ الكُتبِ النّادرة والمخطُوطات والصّور والأدوات الشّخصيّة الخاصّة بالكُتّاب كـ"مكتب بيرنز" الخاصّ.

ستُشاهدُون أيضًا، الآلة الراقنة الّتي طُبعت عليها رِوايات الكاتبِ "سكوت" كالرّواية التّاريخيّة "ويفرلي"، وخاتمًا للكاتبِ "روبرت لويس"، أهداهُ إيّاه زعيم دولة "ساموا".

ومن أهم الكُتب الموجودة لـ"لويس" كتاب يتضمّن مجموعة شعريّة للأطفال بعنوان " A Child's Garden of Verses"، علاوةً على ذلك، هُناك عددٌ من رسائل روبرت لويس إلى " ويليام إرنست هينلي" ومجموعة من قصائِده ورواياتِه الأدبيّة كروايتيْ "جزيرة الكنز" و"المخطُوف".

عند خُروجكم من المتْحف، ستُقابلون ساحة فناء "ماكارس"، الّتي تُعدّ نصبًا أدبيًّا وتاريخيًّا في مدينة إدنبرة.

نصيحة شنطة سفر: ننصحكُم بالتجوّل في ساحة ماكارس والتّعرّف على بعضِ الكلماتِ الشّهيرة والاقتباساتِ المحفُورة على الحِجارة، لكُتّاب اسكتلنديّين من القرن الرابعِ عشر وحتّى يومِنا هذا.

شاهدُوا أجمل: 6 متاحف أثريّة، لا تُفوّتوها عند زيارتكُم!

2. أور ديناميك إيرث (Dynamic Earth)

ماذا إنْ عُدْتُم بالزّمن إلى الوراء؟ هلْ سبق وأنْ غامرتُم بتجربةٍ كهذه؟ في "أور ديناميك إيرث"، ستعيشُون مُغامرات مثيرة وشيّقة.

على أرضِ المركزِ العلميّ "أور ديناميك إيرث"، ستقضُون أمتع أوقاتكُم صُحبة أطْفالكُم، فهو ليس مركزًا علميًّا فحسب، بل يُعدّ مركزًا تفاعليًّا وترفيهيًّا كذلك.

يقعُ المركزُ في إدنبرة، تحديدًا في مِنطقة "هوليرود" بجانب مبنى البرلمان الإسكتلنديّ، ويُعدّ منْ أكثر معالم اسكتلندا جَذبًا للزوّار.

ستحْظَوْن بفُرصةٍ للسّفر إلى الفضاءِ والرّجوع بآلة الزّمن إلى ما يُقارب 15000 مليون سنة، و ستتعرّفُون على جِيولوجيّة الأراضي الاسكتلنديّة، و على قِصّة كوكب الأرض وتشكيله وتطوّره عبْر الزّمن.

ستُحلقّون منْ أقْصى المناطق القُطبيّة حتّى أعماقِ الغاباتِ الاستوائيّة المطيرة، وستُشاهدون الديناصورات، والنجوم وهي تنفجرُ على الجانبِ الآخر من المجرّة.

 كذلك، توجد مركبة فضائيّة تعبُر الكون، ستشعُرون بارتجافِ الأرض وكأنّ الحِمم المُنصهرة تتدفّق مباشرةً في اتّجاهكُم وكأنّ بُركانًا ينفجرُ تحت أقدامكم.

بإمكانكم التحليق في السّماء والغوص في أعماقِ المُحيط بواسطةِ الغوّاصّة الصّفراء الخاصّة بالمركز، استْكشفُوا عجائب العالم المائيّ وشاهدُوا المخلوقاتِ العجيبة الّتي تعيشُ هُناك.

المسوا بأيديكُم القِمم الجليديّة القُطبيّة وعيشُوا الأجواء بكلّ حذافِيرها، وجرّبوا مُشاهدة الأفلام بتقنية "Dome” الرقميّة بزاوية 360 درجة في مسرحِ ” ShowDome".

تعرّفوا على:  أبرز المتاحف في لندن (ودخولهم مجاني!)

3. المعرض الوطني الاسكتلندي (Scottish National Gallery)

يقعُ "المعرض الوطني الاسكتلنديّ" في قلبِ مدينةِ إدنبرة، بالقُرب من شارع برنسز. أُفتُتِح المتحف سنة 1859م، و أوّل من وضعَ حجرَ الأساسِ فيه هو الأمير" ألبرت " سنة 1850م.

صُمّم المتحف على الطريقةِ الكلاسيكيّة الحديثة، ويعرضُ بداخلهِ مجموعةً من أعظم الأعمال الفنيّة في العالم، كأعمال الرّسام الإيطاليّ " ساندرو بوتيتشيلي" و الرّسام والمهندس المِعماريّ "رافائيل" و روائع الرّسام الهولنديّ " فان جوخ" و"غوغان" والعديد من أشهر الفنّانين.

ويضمّ "المعرض الوطني الاسكتلنديّ" مبنى المعرض الوطنيّ الّذي يحتضنُ بداخلهِ أجمل الّلوحات الفنيّة والمجموعات الفنيّة الوطنيّة، وكذلك مبنى الأكاديميّة الملكيّة الاسكتلنديّة، وهي أكاديميّة وطنيّة خاصّة بالفنونِ في اسكتلندا.

تعرّفوا على تاريخ الرّسم الاسكتلندي، والتقطوا صورًا لأجمل اللوحاتِ الّتي تنال إعجابكُم. كذلك، يمكنكُم الجلوس في مقهى المتحف واحتساء كوب القهوة، أو التجوّل في المتنزّه الخارجيّ و مشاهدة التّماثيل والمنحوتاتِ الفنيّة الحديثة.

4. المتحف الوطني في اسكتلندا (National Museum of Scotland)

تأسّس "المتحف الوطني في اسكتلندا" سنة 2006م في إدنبرة. ويُعدّ واحدًا من أكثرِ المعالمِ الثّقافيّة ثراءً في المملكة المُتّحدة، حيثُ يصِلُ عدد زُوّاره سنويًا إلى 2 مليون زائر من مختلف الدّول.

بمُجرّد دخولكم المتحف، تستقبلكُم قاعةٌ ضخمةٌ مُصمّمةٌ بطريقةٍ مِعماريّة رائعة بألوانِها البيضاء الهادئة، و سيذهلكُم التّنوّع الثّقافيّ فيه من التّاريخ الطبيعيّ والعُلوم والتّكنولوجيا والتّاريخ الاسكتلنديّ، حتّى الفنّ والتّصميم والموضة.

تجوّلوا في "المبنى الفيكتوريّ" وسط الكُنوزِ التّاريخيّة والمجموعاتِ الثّقافيّة والقطعِ الأثريّة من مختلفِ أرجاءِ العالم.

والتقطُوا صُورًا لأهمّ المُقتنيات الأثريّة من الفُنون الزُّخرفيّة الأوروبيّة والمصنُوعات اليدويّة و الهياكل العَظميّة للثدييات المُنقرضة و لمُختلف أنواعِ الحيوانات وغير ذلك كثير..

يُنظّمُ المتحف معارضَ دائمة تتناولُ موضوعات مختلفة عن تاريخ اسكتلندا بدءًا من عُصور ما قبل التّاريخ والعُصور الوسطى، إلى يومنا هذا. 

أيضًا، بإمكانكُم شراء الهدايا من متجرٍ مُخصّصٍ لبيعِ الهدايا التّذكاريّة الجميلة داخل المتْحف.

طالعُوا أيضًا:  تجولوا في أفضل الحدائق في لندن

5. الكاميرا الحالكة و عالم الأوهام (Camera Obscura and World of Illusions)

على قمّةِ "كالتون هيل"، في المدينةِ القديمةِ، وبالقُربِ من قلعةِ إدنبرة، تجلسُ "الكاميرا الحالكة" على سطحِ المبْنى الفِيكتوريّ. الّذي يتكوّنُ من خمسةِ طوابقٍ منْ الخُدعِ البصريّة والتّفاعليّة والمُسليّة.

هذه المتاهة الجَذّابةُ، أسّستها صاحبةُ المشروعِ ورائدةُ الأعمالِ "ماريا تيريزا شورت" سنة 1835م. وبهذا فهي تُعدّ أقدم معلم جذبٍ في إدنبرة.

إنّ أجمل ما يمكنكُم رؤيته في معلم "الكاميرا الحالكة وعالمِ الأوهام"، هو متاهة المرايا والمعرضُ السّحريّ وتجربة الأوهامِ البصريّة.

الكاميرا الحالكة، هيَ كاميرا ذات ثُقبٍ تعرضُ صورًا متحركة حيّة لإدنبرة، وتوفّرُ لكُم مناظر بانوراميّة جميلة لشوارعِ المدينة والمواطنين كذلك، على هيئةٍ ثُلاثيّةِ الأبعاد، وذلك بفضلِ العدسات المُجسّمة والمرايا والمُواصفات ثلاثيّة الأبعاد الّتي تتكوّن منها.

استمتعُوا بتجربةِ الغُرفة الدوّارة ذات الألوانِ السّاحرة، ومجموعة التّجارب البَصريّة من خلالِ قاعة تضُمّ عددًا لا يُحصى من المرايا.

كذلك، لا تُفوّتوا زيارة "غرفة إيمز"، هذه الخُدعة الهندسيّة المُذهلة، من خلال آلة مورف، إذْ تُتيح لكُم مشاهدة أنفسكُم وأنتمْ أقزام أو عَمالقة، صِغارًا أو كبار سنٍّ، وغيرها من التّجارب المُمتعة الكثيرُ.

اكتشفُوا كذلك: متاحف مجنونة حول العالم

إحداثيّات جميع نصائحنا حول السَّفر إلى إدنبرة:

وفي نهايةِ مَقَالِنا هذا، نشكُركُم أصدقائنا على المُطالعة، ونَتمنّى أنْ تكُون جَوْلتنا في "أشْهر المعالم الثقافيّة في إدنبرة" قدْ نالتْ إعجابكُم. أخْبرونا أيّ المتاحف أحْبَبْتُم أكْثر؟ ولِماذا؟ نَسْعَدُ بمُشاركتكم آرائكم ومُقْترحاتكُم أدناه!

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة