تعرّفوا على بئرٍ بلا قاع تبتلعُ مياه المُحيط الهادئ في ولاية أوريغون الأميركيّة

شاركوا المقال

لأولئك الذين يَبحثون عن المُغامرة واستكشاف الأماكن المليئة بالألغاز، فإنّ ولاية أوريغون لديها الكثير لتقدّمه، مثل بئر ثور غريبة الأطوار!

هُناك قولٌ شائعٌ يتداوَله النّاس في ولاية أوريغون الأميركيّة حولَ هذا المعلم السّياحيّ وهُوَ "لا تقتربوا مِنهُ كثيرًا، وإلّا سيلتَهِمُكُم!"

رُغم وجود العَديد من الأماكن لاستكشافِها حول العالم، إلّا أنّ كُلّا منها يختلِفُ عن الآخر بمُواصفات تُذهل العيون وتُحيّر العُقول.

هذا بالتّحديد ما سنُحاول أن نُبرهِنَه لكُم في مقال اليوم، إذ سنصطَحِبُكم إلى موقع سياحيّ يتشابه في بُنيتِه وهيكَلِه مع أماكِن عدّة، ولكنّه بلا شكّ يجذِب إليه السُيّاح المُغامرين بطريقَةٍ خاصّة.

دعونا إذًا نكتشفُ في هذا المقال "بِئر ثُور" Thor’s Well الرّائعة، وهي أحدُ أكثر المعالِم السياحيّة تميُّزًا على ساحل ولاية أوريغون الأميركيّة.

بئر ثُور
بئر ثُور

ما هي "بئر ثُور"؟

يتسائلُ الكثير عن ماهيّة هذه البِئر أو "الحُفرة" كما يَدعوها البعض، وهي في الواقع فجوةٌ صَخريّة عميقة على حافّة المُحيط الهادئ.

تقعُ "بئر ثُور" على ساحل المُحيط الهادئ في ولاية أوريغون شَمال غرب الولايات المُتّحدة الأميركيّة. ومن عجائب هذه البِئر هو تخَيُّلُ النّاظر إليها بأنّها تبتلعُ المُحيط وتَستنزفُ مياهَه. 

سمُيّت البئر بهذا الاسم على اسم إله الرّعد الاسكندنافيّ "ثُور" نظرًا لحركتِها العنيفة وتَضارُب الأمواج فيها.

يُطلق النّاس على هذه البئر كثيرًا من الأسماء الأُخرى، منها "أنبوب تصريف المُحيط الهادئ" أو "بوّابة الجحيم"، وهي بلا شكّ مُحيّرة وساحرة لدرجة أنّها أُدرِجَت تحت قائمة "عجائب الدّنيا السبع في ولاية أوريغون".

ماهو سبب شهرة هذه البئر؟ وهل هي خطيرة كما يُحكى عنها؟ أسئلة سنُجيب علَيها في بقيّة هذا المقال.

بئر ثُور في الولايات المُتّحدة الأميركيّة
بئر ثُور في الولايات المُتّحدة الأميركيّة

كهفٌ تحوَّل إلى بِئر

تَحومُ حول "بئرِ ثُور" عدّة نظريّات حول نشأتِها وتَشَكُّلها، ولهذا فهي نقطة جَذب هامّة لمُحبّي الغوصِ في أسرار الجُيولوجيا.

مِن أكثر التّفسيرات شيوعًا ومنطقيّة هي أنّ البِئر كانت في الماضي كهفًا بحريّا تشكّل من صخور البازلت البُركانيّة. ومع مُرور السّنين، تسبّب المُحيط الهائجُ في تآكُل الكهف وانهيارِ سقفِه، فخلّف وراءَه حُفرة طبيعيّة في الصّخور بلغ عُمقها 6 أمتار.

ولا زالَت الأمواج ترتطِمُ حتّى يومِنا هذا على سَطح الكهف، فإمّا أن تتناثر كالرّذاذ، أو أن تبتلِعَها البئر الّتي  تبدو وكأنّها بلا قاع!

البئر تبتَلع مياه المُحيط
البئر تبتَلع مياه المُحيط

ظاهرة المَدّ في "بئر ثُور"

من المَعروف أنّ العواصف الشّتوية تعملُ على تفعيل حرَكَتَي المدّ والجزر حول هذه البِئر، ولكنّ هذا يجعلها أكثرَ خطورة. 

فعندما يرتَفعُ المَدّ أو تهُبّ العَواصف، تَدخُلُ الأمواجُ القويّة إلى داخلِ البِئر ليخرج إثر ذلك  رَذاذُها من الأعلى. و تستمرّ البئر في الامتلاء بالماء حتّى تبدأ الفُقّاعات بالظّهور.

ولكن سُرعان ما تنحسِرُ الأمواج، فتعود المياه إلى الدّاخل وتبتَلِعُها البئر، وتبدأ العمليّة مرّة أخرى حتّى انتهاء العاصفة أو عمليّة المَدّ.

يُظهر المدّ والطّقس العاصف البئرَ في أجمل حالاتِها، ولكنّ لا بُدّ من الإشارة إلى أنّ خَطر الانزلاق فيها عالٍ وقد يُهدّد حياة السُيّاح.

تلاطم أمواج المُحيط في بئر ثُور
تلاطم أمواج المُحيط في بئر ثُور

مشاهدُ مائيّة يَعشقُها المُصوّرون

هُناك في "بئر ثُور" من الغُموض والمُغامرة ما يجعل زُوّارها في حيرة واندهاش!

تجذبُ هذه البِئر السُّيّاح والمُصوّرين ومُحبّي الطّبيعة من كُلّ مكان كي يُشاهدوا عرضًا من عروض الطّبيعة الخلّابة.

فعندما يكون المُحيط في كامل قُوّته أو الطّقس عاصفًا، تندفعُ الأمواج بقوّة وترُشّ المياه على الصّخور المُحيطة، ما يخلقُ مشهدًا فريدًا من نوعه.

وفي الأحوال النّادرة الّتي تمتلئُ فيها البئر، تبدأ الأمواج برشّ الفُقّاعات حول الصّخرة، ما  يُؤدّى إلى إصدار أصوات غريبة تُدهش سامِعيها.

في فصل الصّيف خصوصًا، يتجمّع السُيّاح والمُصوّرون الفضوليّون بكاميراتِهم ومعدّاتِهِم لالتقاط صور لـ"بئر ثُور" الّتي  تُشبه نافورة مُذهلة، و صُورٍ لأخرى للمياه المُتلاطمة من حولها.

بئر ثُور في الّليل
بئر ثُور في الّليل

هل "بئر ثُور" آمنة؟

تشتهرُ "بئر ثُور" بخُطورَتِها، ولهذا يجبُ عليكم تَوَخّي أقصى درجات الحَذَر عند الاقتراب مِنها. إليكُم بعض المعلومات الّتي ستحميكُم من بعض المخاطِر المُحتَمَلة:

  1. إنّ أفضل وقت لزيارة "بئر ثُور" هو قبل ساعة واحدة من المدّ للتمكّن من رُؤية كيف تكون البِئرُ دونَ ماءٍ ثُمّ تمتلئ تدريجيّا.
  2. ارتدوا مَعاطِف ضدّ الماء وأحذية مُريحة وتَحميكُم من الانزلاق.
  3. تأكّدوا من الحفاظ على مَسافة آمنة بعيدًا عن البئر، خاصّة أثناء ارتفاع المدّ والعواصِف.
  4. إنّ الصّخور البازلتيّة الحادّة هي أكثرُ خطرًا من البئر نفسِها، لذا احذروا منها!

شكرًا على مُطالعة مقالات شنطة سفر. هل أنتم مُهْتمّون بالمعالم السّيّاحيّة الّتي تكتسي بطابع التّحدّي والمُغامرة؟ أم تُفضّلون مَعالم سياحيّة من أنواع أخرى؟ شاركونا آراءكم في التّعليقات، فنحنُ مُتشوّقون لقراءَتِها!

هذا المقال بالتعاون مع صفحتنا الأخت موقع حزر فزر ، وجهتكم للطرائف والترفيه

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة