قطاع السياحة في أوغندا سيفقد 4 تريليون شلن بحلول ديسمبر

شاركوا المقال

وجّهت قيود الإغلاق وجائحة فيروس كورونا ضربة قويّة لقطاع السياحة في أوغندا بحث خسرت حوالي 367.2 مليون دولار.

وفقًا لتقرير وزارة السياحة الجديد عن تأثير جائحة فيروس كورونا على قطاع السياحة، من المُتوقّع أن تفقد أوغندا ما يصل إلى مليونِ سائحٍ أجنبيٍّ بحلول نهاية ديسمبر.

وذكر التقرير أنّه ليس من المُرجّح أن تتحقّق توقُّعات الحكومة بارتفاع عدد السيّاح إلى 1.6 مليون في العام 2020. على غرار ذلك، قال التقرير أنّ عدد الوافدين سينخفض بمقدار 1.4 مليون.  

uganda
بحيرة فيكتوريا في اوغندا

كما أشار التقرير إلى أن قطاع السياحة خسر أرباحًا بقيمة 1.06 مليار دولار (3.9 تريليون شلن) بسبب انخفاض عدد الوافدين. وبالطبع يعود السبب في ذلك إلى قيود الإغلاق وجائحة فيروس كورونا.

وجاء في التقرير أن حجوزات العملاء في الفنادق أو شركات السياحة والسفر قد شهدت انخفاضًا حادًا بين مارس ويونيو 2020. فقد انخفضت الحجوزات من 152 إلى 1​​13 حجزًا. وبالنسبة للشركات السياحيّة فقد تمّ إلغاء ما لا يقل عن سبع من أصل 10. ممّا أدى إلى خسارة القطاع حوالي 367.2 مليون دولار (1.37 تريليون شلن).

انعاش قطاع السياحة مُهمّة صعبة!

وفقًا لخبراء السياحة، فإنّ عمليّة انتعاش قطاع السياحة في أوغندا كانت بطيئة. حيث تُشير التوقُّعات إلى أن الأنشطة السياحيّة العاديّة قد تستغرق وقتًا طويلُا قبل استعادة نشاطها المُعتاد.

قالت الرئيسة التنفيذيّة لمجلس السياحة الأوغندي السيّدة ليلي أجاروفا في مقابلة لها أنه تمّ تطوير خطّة إنعاش لإعادة تنشيط السياحة. وأوضحت الوزيرة أنّ خطة الانتعاش ستُركّز على تعزيز السياحة المحليّة  وتنويع النشاطات السياحيّة.

وأضافت إنّ الحكومة في العامين الماضيين قامت بتطوير نشاطات سياحيّة جديدة في البلاد مثل السياحة الدينيّة والثقافيّة والزراعيّة. وجاء ذلك كوسيلة لتنويع نشاطات القطاع بعيدًا عن السياحة القائمة على الطبيعة. وقالت السيدة أجاروفا، " لقد حان الوقت لنستيقظ ونعمل على تطوير هذه الموارد التي تتمتّع بها بلادنا وتسويقها لتنشيط السياحة".

شكرًا لإصغائكم، لا تنسوا متابعتنا لنوافيكم بآخر أخبار السفر!

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة