جائحة كورونا تُكبّد قطاع السياحة في كينيا خسائر بقيمة 654 مليون دولار أمريكي

شاركوا المقال

أفاد تقرير عن تأثير وباء كورونا على السياحة في كينيا، أن انخفاض عدد السياح أدى إلى إغلاق العديد من الفنادق وتسريح العديد من الموظفين.

أفاد تقرير حكومي جديد أن قطاع السياحة في كينيا سيخسر 72 مليار شلن (ما يُقارب 654 مليون دولار) هذا العام بسبب جائحة كورونا.

انخفاض ملحوظ في عدد السياح في العام الحالي

قالت الحكومة أنه من المتوقع أن تتكبّد الفنادق وحدها خسائر بقيمة 56 مليار شلن. ووفقًا لتقرير "استراتيجية التعافي الاقتصادي بعد كوفيد -19 2020-2022" الصادر عن وزارة الخزانة، فإن سبب الخسائر يعود إلى إغلاق الحدود الدولية والمحلية لاحتواء انتشار الفيروس القاتل.

وأوضح تقرير صادر عن وزارة السياحة إن تصعيد الأزمة قد يؤدي إلى انخفاض عدد الركاب بمقدار 1.6 مليون. مما سيُكبّد القطاع خسائر بقيمة 35 مليار شلن.

وقد استقبلت كينيا 3,101 سائحًا في أبريل، مقارنة بـ 146,258 سائحًا في الشهر ذاته من العام الماضي. كما بلغ عدد الوافدين من بداية 2020 حتى إبريل 392,691. بينما استقبلت البلاد 619,698 سائحًا في الفترة عينها من العام الماضي.

كما انخفض عدد زوّار المنتزهات الوطنية بشكل ملحوظ. مما أدى إلى انخفاض كبير في الإيرادات بنسبة 90 في المائة.

انخفاض عدد السياح يُهدّد الوظائف ومصدر الرزق

تم تسريح عدد كبير من الموظفين في قطاع السياحة أو فصلهم أو تخفيض رواتبهم. وبحسب الدراسة التي أجرتها وزارة السياحة تبيّن أن حوالي 81.3 في المائة من المؤسسات السياحية قامت بتخفيض عدد موظفيها. بينما قامت 85.5 في المائة بتخفيض الرواتب.

أفاد تقرير عن تأثير وباء كورونا على السياحة في كينيا، أن انخفاض عدد السياح أدى إلى إغلاق العديد من الفنادق. وقال التقرير "رغم أن الوباء جاء خلال الموسم السياحي المنخفض، إلا أن الفنادق شهدت انخفاضًا مفاجئًا وغير مسبوق في عدد السياح. ونتيجة لذلك، أرسلت بعض الفنادق موظفيها في إجازة مدفوعة الأجر وغير مدفوعة الأجر".

لا تنسوا قراءة المزيد من أخبار السفر لمعرفة آخر المستجدّات! شكرًا لحسن المتابعة.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟

Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction

أكثر المقالات قراءة