دولٌ أوروبيّة تحذّر المواطنين من السفر جرّاء فيروس كورونا

الأحد ١٥ نوفمبر - ٢٠٢٠

حذر عدد من الدول الأوروبية من أنه من السابق لأوانه التخطيط للسفر في عيد الميلاد، حيث تستمر حالات الإصابة بفيروس كورونا بالارتفاع في جميع أنحاء القارة.

دولٌ اوروبيّة تحذّر من السفر خاصّةً في فترة عيد الميلاد
دولٌ اوروبيّة تحذّر من السفر خاصّةً في فترة عيد الميلاد

في السويد، طُلب من الناس الاستعداد لقيود السفر المحتملة خلال فترة العطلة. قالت السلطات الأيرلندية والفرنسية إنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان بإمكان الناس اتخاذ ترتيبات السفر. إذ مع اقتراب موسم الأعياد، يمكن ان تسري عمليات إغلاق وتدابير أخرى في العديد من البلدان. طلب كبير علماء الأوبئة في السويد، أندرس تيجنيل، من المواطنين الاستعداد لاحتمال تقييد السفر بين المناطق خلال فترة عيد الميلاد، مضيفًا أن السويديين بحاجة إلى الاستعداد لأن الأمور يمكن أن تتغير قبل عيد الميلاد مباشرة.

الأمر ينطبق على السويد وعلى دولٍ أخرى

وسّعت البرتغال بشكل كبير عدد الأماكن الخاضعة لحظر التجول الليلي. وستخضع ثلاثة أرباع البلاد لأشد قيود الحكومة. كما قال نائب رئيس الوزراء الأيرلندي ليو فارادكار أنه لن ينصح المواطنين الأيرلنديين الذين يعيشون في الخارج بحجز رحلاتهم الجوية إلى الوطن، خاصة في فترة عيد الميلاد. وأبدى رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس نفس المشاعر، حيث قال: “على المواطنين عدم شراء تذاكر للسفر من الآن. وأضاف أنه لن يكون هناك تخفيف لقيود الإغلاق لمدة أسبوعين على الأقل”.

ما هي أحدث القواعد في فرنسا؟

 بموجب قيود الإغلاق، لا يمكن للأشخاص في فرنسا مغادرة منازلهم للذهاب إلى العمل إلا إذا لم يتمكنوا من العمل من المنزل. يمكنهم الخروج لشراء السلع الأساسية أو طلب المساعدة الطبية أو ممارسة الرياضة لمدة ساعة واحدة في اليوم. تم إغلاق جميع المتاجر والمطاعم والبارات غير الأساسية. المدارس ودور الحضانة ظلّت مفتوحة. قد يُسمح لبعض المتاجر بإعادة الفتح اعتبارًا من 1 ديسمبر، اعتمادًا على أرقام الحالات.

شكراً للمتابعة، على أمل أن تعاود السياحة عافيتها بعد انقضاء الفروس. تابعونا دائماً لمعرفة آخر أخبار السفر.

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع