دول الإتّحاد الأوروبي تتضارب في الآراء... عيد الميلاد من دون تزلّج؟

شاركوا المقال

دول الإتّحاد الأوروبي انقسمت بالآراء ما إذا كان عيد الميلاد سيجلب محبّي التّزلّج على المنحدرات أم ستبقى القيود تراوح مكانها

دول الإتّحاد الأوروبي انقسمت بالآراء ما إذا كان عيد الميلاد سيجلب محبّي التّزلّج على المنحدرات أم ستبقى القيود تراوح مكانها وستظلّ منحدرات التّزلّج مغلقة.

يتوجه العديد من الأوروبيين إلى منحدرات التزلج خلال عيد الميلاد. لكن القارة منقسمة حول ما إذا كان ينبغي إبقاء المنتجعات مقفلة أو يجب أن تستقبل السّياح.

عيد الميلاد من دون تزلّج...ماذا عن الخسائر؟

حذر رئيس الوزراء الإيطالي كونتي من هذه الانقطاعات التقليدية. وقال "لا نستطيع تحملها". المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أيضاً حاولا التنسيق لتأجيل موسم التزلج.

أغلقت الدول الثلاث مصاعد التزلج الخاصة بها في عيد الميلاد. هذه الإغلاقات الواسعة النطاق تعني أن المنتجعات الشعبية في جبال الألب والدولوميت ستخسر مليارات اليورو من العائدات. كما في فرنسا ستكون هناك عمليات تفتيش عشوائية على الحدود لمنع المصطافين من الذهاب للتزلج في البلدان المجاورة مثل سويسرا.

انتقاداتٌ بالمرصاد

سارع مسؤولو السياحة إلى انتقاد الخطة. حيث سأل رئيس إحدى هيئات السياحة الفرنسية: "إذن لن يصاب 400 شخص في مترو باريس، لكن أربعة أشخاص على مصعد تزلج سوف يصابون؟". تعتقد النمسا أن بإمكانها تقديم عطلات آمنة بمجرد تخفيف القيود وسيسمح بالتزلج هناك اعتبارًا من 24 ديسمبر، على الرغم من قواعد الحجر الصحي. تم إخبار المنتجعات السويسرية بأن لها الحرية في البقاء مفتوحة شرط الإلتزام بتدابير السلامة المعمول بها.  

شكراً للمتابعة، تابعونا دائماً لمعرفة آخر أخبار السّفر.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة