ما تزال أساطيرها ساحرة للسياح: تعرفوا على عجائب الدنيا السبع القديمة

شاركوا المقال

تخيلوا سحر العالم القديم وكيف تفوق الانسان على نفسه وعلى الزمن وأنشأ مبانٍ مذهلة قاومت صعوبات لا تقهر لتبقى شاهدة على عظمة الحضارة البشرية.

ما هي عجائب الدنيا السبع القديمة؟ تعرفوا على أسرار مباني كلاسيكية مذهلة تثير العجب إلى اليوم

في العصور الذهبية للحضارة اليونانية، شرع مؤرخون وكُتاب في توثيق ما قاموا بتسميته عجائب الدنيا السبع جراء اختلاطهم بحضارة المصريين والبابليين والفُرس.

كل رموز عجائب الدنيا السبع القديمة تقع في محيط حوض البحر الأبيض المتوسط الذي شكل في نظر د. طه حسين حلقة الوصل بين اليونان ومصر تحديدًا وبنى ما يُسمى ثقافة دول المتوسط. 

أُطلق على هذه المعالم الكلاسيكية اسم عجائب الدنيا القديمة نظرًا لكونها تنتمي إلى الفترة الزمنية من القرن السادس قبل الميلاد إلى القرن السادس بعد الميلاد تقريبًا. واليوم أصبح للحضارة البشرية عجائب حديثة كما القديمة لكنها تنتمي لعصور أكثر حداثة.

رغم تشوه وفناء أثر معظم العجائب القديمة، إلا أنها ما زالت تثير العجب إلى اليوم ويعتبر أكثرها صمودًا واحتفاظًا بمظهره هو الهرم الأكبر في مصر.

في هذا المقال تكتشفون سحر العالم القديم وآثار الانسان الحضارية التي صارت رموزًا لبلادها ودليلًا على عظمة إنجازات البشر منذ قديم الزمان.

ما هي عجائب الدنيا السبع القديمة؟

الهرم الأكبر بالجيزة، مصر
الهرم الأكبر بالجيزة، مصر

1. الهرم الأكبر، مصر

الهرم الأكبر هو أحد أهرامات الجيزة، بُني كمقبرة عملاقة للملك "خوفو" المصري ومثل المبنى الأطول في التاريخ لمدة تزيد عن 3300 سنة. استمر بناء الهرم الأكبر ما يزيد عن 20 سنة واتخذ بناءه أكثر من 2.3 مليون قطعة من حجر الكلس والجرانيت.

ضخامة المبنى وارتفاعه والمدة التي استغرقها المصريون في بناءه قبل أكثر من 4400 سنة جعلوا منه أحد أهم عجائب الدنيا السبع. يُذكر أن الهرم الأكبر قد نجا من زلزال قوي وقع عام 1300، لكنه فقد إثره مظهره الخارجي الجميل من الحجر الجيري الأبيض.

لا تحاولوا تسلق الهرم لكي لا تتعرضوا لغرامات يطبقها القانون المصري، لكن يمكنكم دخول الهرم الأكبر والعروج على حجرة الملك والملكة لقاء بعض الرسوم. إذا كنتم تودون معرفة المزيد، ننصحكم باصطحاب مرشد سياحي لتعرفوا كل ما تريدون وأكثر عن حياة الملوك المصريين الذين أرادوا أن يخلدوا موتهم للأبد. 

تمثال زيوس، اليونان تخيل فنان، القرن التاسع عشر
تمثال زيوس، اليونان تخيل فنان، القرن التاسع عشر

2. تمثال زيوس، اليونان

هل سمعتم من قبل عن الميثولوجيا اليونانية؟ صاغ اليونانيون أساطير مذهلة حول ولادة الآلهة وقدراتهم الخارقة في بناء العالم والتحكم بالطبيعة ومصائر البشر.

يُعد "زيوس" أحد أهم الشخصيات في العقيدة اليونانية القديمة، فهو من ناحية أب للآلهة والبشر ومن ناحية أخرى فهو إله السماء والصاعقة. تبجيلًا لزيوس وليعيش مجده، تقرر بناء تمثال كبير بلغ طوله 13 مترًا على قاعدة طولها 6 أمتار.

صُنع جسد زيوس الذي يتخذ مظهرًا بشريًا من العاج، بينما صُنعت عباءته من الذهب على قاعدة من الرخام أسود اللون. رغم صمود التمثال منذ العام 435 قبل الميلاد إلا أن ظروف وأسباب تدميره تبقى غير معروفة وقد آل اليوم إلى نجاة قاعدته فقط الموجودة في معبد زيوس.

حدائق بابل المعلقة، العراق تخيل فنان، القرن التاسع عشر
حدائق بابل المعلقة، العراق تخيل فنان، القرن التاسع عشر

3. حدائق بابل المعلقة، العراق

ما تزال حدائق بابل المعلقة تشغل بال العلماء والمستشرقين حتى يومنا هذا إذ يظل البحث جاريًا عن آثار هذه العجيبة المذهلة التي طال التشكيك وجودها من الأساس من قِبل الكثيرين!

يُقال أن ملك بابل "نوبخذ نصر" تزوج ملكة جميلة من بلاد فارس اعتادت على المعيشة على التلال فبنى لها الملك قصرًا مذهلًا مرفق بحدائق عمودية اتخذت أسلوب الزراعة الرأسية. من أهم النباتات التي ذُكرت في وصف الحدائق: البلوط، الأبنوس، الصفصاف، خشب الورد وغيرها. 

ذُكرت حدائق بابل المعلقة في نصوص تاريخية قديمة منها نصوص الكاهن "برغوثا" ومؤرخين آخرين، كما عُثر على وصف مميز للقصر والحدائق في قصر سنحاريب. معظم المهتمين بهذه العجيبة المذهلة يزورون مدينة بابل في العراق بحثًا عن أي ملمح مكاني يصلهم بالأسطورة القديمة.

موقع ضريح موسولوس، تركيا
موقع ضريح موسولوس، تركيا

4. ضريح موسولوس، تركيا

كان "موسولوس"، الملك اليوناني أحد الملوك المفتونين بالعظمة والبذخ كما يُشاع عنه تاريخيًا ممل دفعه بالتبعية لتشييد بناء ضخم التكلفة شديد الجمال ليكون مقبرته بعد وفاته.

شُيد ضريح الملك بالفعل بإشراف من زوجته وتقرر إقامته في مدينة بودروم التركية - التابعة للأناضول سابقًا- وهي نفس المدينة الذي اختارها موسولوس لتكون عاصمة إمبراطوريته. الضريح الذي لم يبق منه شيء اليوم كان بناء هائل العظمة والجمال تغزوه نقوش وزخارف فريدة وحكايات المعارك الأسطورية، بداخله رفات وعظام الملك ملفوفة في قماش مطرز بالذهب.

ستجدون نموذج لضريح الملك موجود في حديقة ميني تورك في اسطنبول العاصمة كما يُعد بناء بيت المعبد في واشنطن محاكاة لتصميم ضريح موسولوس.

منارة الأسكندرية، مصر من كتاب البلهان، القران الرابع عشر
منارة الأسكندرية، مصر من كتاب البلهان، القران الرابع عشر

5. منارة الأسكندرية، مصر

سُميت أيضًا فنار الأسكندرية، شيدها المهندس المعماري "سوستراتوس" في عهد الملك "بطليموس الثاني" أحد حكام الدولة البطلمية في مصر لتصبح أول منارة في العالم.

المنارة التي تهدمت إثر زلزال عنيف في القرن الرابع عشر امتد طولها ليصل إلى 120 متر، يُعتقد بشدة أن حجارتها استُخدمت في بناء قلعة قايتباي البحرية في جزيرة فاروس بالأسكندرية. كتب عن دمار المنارة الرحالة "إبن بطوطة" والمؤرخ المصري "ابن إياس" وعن رغبة الملك قايتباي في بناء برج محل الفنار المتهدم.

في قرية نافذة على العالم الثقافية الواقعة في شانغهاي بالصين، يوجد بناء تصوري لمنارة الأسكندرية يوافق الأوصاف التي تركها المؤرخون. إذا زرتم الأسكندرية لاحقًا فقد تجدون أنفسكم محاطين ببقايا منارة الأسكندرية التي استخدمت في تشييد قلعة قايتباي.

تمثال رودس، اليونان تخيل فنان ، القرن التاسع عشر
تمثال رودس، اليونان تخيل فنان ، القرن التاسع عشر

6. تمثال رودس، اليونان

ثارت الطبيعة من خلال زلزال قوي أودى بتمثال رودس العظيم في عام 227 قبل الميلاد طائحة بهذا التمثال صاحب الارتفاع الكبير بقدر 33 متر فوق سطح الأرض.

مثل التمثال إله الشمس، صُنع من البرونز والحديد ويذكر أنه ظل منتصبًا في شموخ أذهل كل من رآه في ذلك الوقت في مكانه على المرفأ البحري لجزيرة رودس لمدة 200 عام.

فرغ اليونانيون من صناعة التمثال بعد 12 عام. التصور التخيلي لعملاق رودس في مدخل المدينة الساحلية ما زال يذهل العديد من المختصين وهواة الثقافة والتاريخ والفن حتى الآن ويدفعهم لزيارة الجزيرة.

هيكل آرتميس، تركيا تخيل فنان ، القرن السادس عشر
هيكل آرتميس، تركيا تخيل فنان ، القرن السادس عشر

7. هيكل آرتميس، تركيا

يرجع تاريخ انتهاء أعمال البناء في هيكل آرتميس إلى عام 550 قبل الميلاد حيث شُيد لعبادة الربة آرتميس، ربة القمر والولادة والصيد في الأساطير الرومانية.

بُني هيكل آرتميس في مدينة إفسوس بتركيا وأُحرق عام 356 قبل الميلاد ليقوم بعده معبد آخر لحقه الهدم والتنكيل فيما بعد ولم يبق منه أثر سوى منحوتتين تقعان في المتحف البريطاني بلندن.

في محاولة لاسترجاع المجد القديم، يوجد نموذج بارع الجمال لهيكل آرتميس في حديقة ميني تورك في اسطنبول. أما إذا أردتم زيارة موقع المعبد القديم فعليكم بزيارة مدينة إفسوس التي تضم أطلال الهيكل. 

في نهاية هذا المقال نتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بجولة تاريخية سريعة حول العالم القديم المذهل للحضارة البشرية. تجدون على موقعنا المزيد من مقالات شنطة سفر حول عجائب الدنيا والطبيعة، قوموا بتصفحها إذا أردتم وأخبرونا في التعليقات أدناه عن رحلاتكم إلى بلاد عجائب الدنيا السبع القديمة.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة