هل سمعتم من قبل عن غابة تُغنّي وتعزف الموسيقى؟ إذًا تعالوا لنكتشف غابة الخيزران اليابانيّة من هُنا

شاركوا المقال

إذا كان لديكُم يوم واحدٌ فقط لتقضوه في مدينة كيوتو اليابانيّة، ما عليكُم سوى التوجّه إلى هذه الغابة الموسيقيّة الخّلّابة!

تمعّنوا قليلًا في نمط عيش اليابانيّين وطريقة تفكيرهم، ستجدون أنّهم سريعو التعلّم وبديهيّون ومُنتظمون، وهذه المواصفات جعلتهم يلحقون بركب التطوّر والتكنولوجيا الحديثة بوتيرة خاطفة!

ولكنّ اليابانيّين لم ينسوا الرّابط المُقدّس الّذي يشُدّهم إلى الطّبيعة واحترامَهم المهيب لها، ولم يتجاهلوا يومًا أساطيرهم الشّعبية وقوّة علاقتها بغابات الخيزران الطّويلة.

وفي هذا المقال، سنُلقي نظرة فاحصة على "غابة الخيزران ساجانو" الّتي ترجمَت عِشق اليابانيّين وكيفيّة تناغُمهم ووئامِهم مع الطّبيعة رُغم التطوّر الصّناعيّ في بلادهم.

غابة الخيزران ساجانو في اليابان
غابة الخيزران ساجانو في اليابان

ما هي "غابة الخيزران ساجانو"؟

إنّ "غابة ساجانو" هي غابة شعبيّة كثيفة من الخيزران، يشقّها مسارٌ طبيعيّ جاذب، وتُعدّ واحدة من أجمل الغابات في العالم.

تُدعى هذه الغابة أيضًا بـ"غابة الخيزران أراشيياما" وذلك لأنّها تقعُ في حيّ أراشيياما" أقصى غرب مدينة كيوتو اليابانيّة.

تبلغُ مساحة غابة الخيزران 16 كيلومترًا مُربّعًا، وتحظى بشعبيّة واسعة خاصّة خلال فصل الخريف وموسم تفتّح أزهار الكرز.

تقعُ غابة الخيزران في ضواحي المدينة أسفل الجبال العالِية، ما يجعلها مثالًا رائعًا على التّباين الطبيعيّ-الحضريّ والتوافق بينهما على حدّ سواء! فلنتعرّف عليها عن قُرب...

نباتات الخيزران الطويلة والكثيفة في غابة الخيزران ساجانو
نباتات الخيزران الطويلة والكثيفة في غابة الخيزران ساجانو

غابة تحبس الأنفاس

يخترق الغابة السّاحرة مسارٌ مُنحَنٍ يبلغ طوله 300 مترٍ، ويصل ارتفاع نباتات الخيزران المُحيطة به إلى 50 مترًا.

يكمن جمال هذه الغابة في عفويّتها المُريحة للعَين، إذ يخلق الغطاء النّباتيّ مشهدًا مُذهلًا لسيقان الخيزران الشّاهقة وكيف تتناقَض بشكلها وألوانها مع المسار الطّبيعيّ البسيط.

وخلال النّهار، تنكسر خيوطُ الشّمس المائلة على الغابة لِتمُرّ بين فراغات نباتات الخيزران، فتختلط الأشّعةُ بالمشهد وتبدو وكأنّها جُزء منه.

أمّا في اللّيل، تخلق بعض الأضواء الاصطناعيّة الّتي وُضعت على جانبيّ المسارِ وهجًا أصفر مُخيفًا، فيُخيّل للسُيّاح وكأنّهم  أسرى داخل مملكة لا مُتناهية من الخيزران. 

التنزّه داخل غابة الخيزران ساجانو
التنزّه داخل غابة الخيزران ساجانو

غابة تعزف الموسيقى!

ليست غابة الخيزران مكانًا للجمال الطّبيعيّ وحسب، بل موطنًا لموسيقى عجيبة تعزفُها لنا الطّبيعة الأمّ!

فنظرًا إلى أنّ أعمدة الخيزران الرّشيقة تمتدّ إلى السّماء، وبعد أن تهبّ الرّياح باتّجاه الغابة، تتلامس الأشجار المُتمايلة، وتنتُج عن ذلك أنغامٌ رنّانة ناعمة.

وفي لحظات سحريّة، تختفي ضوضاء المدينة المُحيطة، ويحلّ محلّها همسُ حفيف الأوراق وصفير النّسيم العليل.

تبعثُ هذه الموسيقى السّكينة في نُفوس الزُّوّار، وتنقلهُم إلى حالة من التّنويم المغناطيسيّ والاسترخاء. ولهذا السّبب، أدرَجت الحكومة المحلّية هذه الأصوات في قائمة "100 مشهد صوتيّ في اليابان" كوسيلة لتشجيع السُكّان على التّواصل مع الطّبيعة باستخدام كلّ حواسّهم.

الغابة تحمي من الأرواح الشّريرة؟

في اليابان، غالبًا ما تقعُ المعابد البوذيّة وأضرحة الشّنتو بالقُرب من بساتين الخيزران، وكذلك هو الحال بالنّسبة إلى "غابة الخيزران ساجانو".

يسودُ اعتقادٌ في اليابان بأنّ غابة "ساجانو" قد زُرعت بهدف حماية المعبد من الشّرّ، إذ يُنظَر إلى العُشب على أنّه رمزٌ للقوّة والمتانة.

ومن جهة أخرى، إنّ سيقان الخيزران هي أسرع النّباتات نُمُوّا على وجه الأرض. ولهذا السّبب، لا يقتصر دور غابة "ساجانو" على كونِها وجهة سياحيّة وثقافيّة فحسب، بل موردًا طبيعيّا يَحصُدُ منهُ المعنيّون الخيزران لتصديره أو استعماله في صناعات مُختلفة.

وأخيرًا، إنّ غابة الخيزران هذه تُعلّمُنا أهمّية الانسجام التامّ  مع الطّبيعة، وتُجبرنا على تذكّر دورنا كأشخاصٍ مسؤولين عن سلامة الكوكَب البيئيّة.

الممرّ الطبيعي في غابة الخيزران ساجانو
الممرّ الطبيعي في غابة الخيزران ساجانو

كيف ستكون التّجربة داخل غابة الخيزران؟

إنّ زيارة "غابة الخيزران ساجانو" بكلّ بساطة "تجربة يابانيّة أصيلة لا تُنسى".

فمن دون شكّ، نؤكّد لكم أنّ الوقوف وسط أعمدة الخيزران الشّاهقة والاستماع إلى موسيقتِها الساحرة  يُشبه السّفر الروحيّ إلى حُلمٍ من العُزلة النّفسيّة وصفاء البال.

وخلال تنزّهكُم على درب الغابة، من المُرجّح أنّكُم ستُقابلون بعض اليابانيّين واليابانيّات الودودين الّذين يرتدون اللّباس التّقليديّ وفساتين يوكاتا الشّعبيّة.

وأمامكم خياران: أمّا المشي في المسار الواسع أو اجتيازه عبر ركوب الدّرّاجة، وبذلك تستمتعون بالمناظر المُحيطة وتبنون رابطًا معنويّا مع الطّبيعة بالطّريقة الّتي تُناسب مَزاجكُم.

ولتكتمل تجربتكُم اليابانيّة الأصيلة، توّجهوا بعد اجتيازكُم المسار إلى الأضرحة والمعابد اليابانيّة للتّعرّف على الدّيانات المحلّيّة والقصص المُرتبطة بها.

الممرّ بين نباتات الخيزران الطّويلة
الممرّ بين نباتات الخيزران الطّويلة

مُتوجّهون قريبًا إلى "غابة الخيزران ساجانو"؟

أتاكُم موقع شنطة سفر ببعض المعلومات حول زيارة هذه الغابة السّاحرة، وننصَحُكم بمُطالعتها إذا نويتُم التوجّه إليها في القريب العاجل:

  1. عادة ما تكون "غابة الخيزران ساجانو" مُكتظّة بالسُيّاح في موسم الذّروة وخلال فصل تفتّح أزهار الكرز.
  2. إنّ غابة الخيزران مفتوحة أمام السُيّاح على مدار 24 ساعة في اليوم، والدّخول إليها مجّانيّ.
  3. يُمكنكم استئجار درّاجة والاستعانة بدليل سياحيّ محلّي لزيارة جميع المعالم السياحيّة في المنطقة المُحيطة بسهولة.

شكرًا لكُم مُتابِعينا على مُطالعة هذا المقال. هل كُنتم تعرفون "غابة الخيزران ساجانو" من قبل؟ وهل أنتُم بحاجة إلى رحلة هادئة كهذه بين أحضان الطّبيعة؟ شاركونا خططكُم في التّعليقات أدناه.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة