للمهتمّين بالسفر الصديق للبيئة… فالنسيا الوجهة المثالية لعام 2021

الخميس ٢٩ أكتوبر - ٢٠٢٠

فالنسيا تُصَنَّف الوجهة المثاليّة لعام 2021. مدينة تخطو خطوات كبيرة لمعالجة حالة الطوارئ المناخية العالمية وإنشاء وجهة يمكن للمسافرين المهتمّين بالبيئة زيارتها.

الدرّاجات الهوائيّة ضمن خطّة فالنسيا الوجهة الصديقة للبيئة
الدرّاجات الهوائيّة ضمن خطّة فالنسيا الوجهة الصديقة للبيئة

أصبحت فالنسيا المدينة الأولى في العالم التي تتحقق من انبعاثات الكربون من النشاط السياحي. وهي الخطوة الأولى في الالتزام بأن تصبح وجهة خالية من الكربون بحلول عام 2025. تضم المدينة مليوني متر مربع من الحدائق، ولا سيما حدائق توريا وفيفيروس، التي تعمل بمثابة الرئتين الخضراء للمدينة لامتصاص انبعاثات الكربون. يمكن للمسافرين أيضًا استكشاف المدينة بطريقة صديقة للبيئة من خلال استخدام الدرّاجات الهوائيّة التي تعطي شوارعها أولويّة للمارّة على الدرّاجات.

استراتيجيّة 2030…ما هي؟

نفذت فالنسيا استراتيجية للسياحة المستدامة 2030 جعلت منها المدينة الأولى في العالم للتحقق والتصديق على بصمتها الكربونية من النشاط السياحي. أجرت فيزيت فالنسيا دراسة بالتعاون مع “Global Omnium” لقياس مصادر انبعاثات الكربون الناتجة عن النشاط السياحي في عشرة مجالات مختلفة. كالبنية التحتية العامة والخاصة، ادارة المياه، النفايات الصلبة، النقل إلى وداخل المدينة، السياح، ركاب الرحلات البحرية، والسكن.

تعرّفوا إلى النتيجة!

وجد البحث أن جميع الأنشطة السياحية أنتجت 1.3 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في عام 2019. منها 81٪ تتعلق بنقل السياح إلى المدينة. لكن 0.92٪ فقط تتعلق باستخدام وسائل النقل داخل المدينة. ومن النتائج الأخرى المثيرة للاهتمام أن 0.01٪ فقط من البصمة السياحية تأتي من استهلاك المياه (فالنسيا هي المدينة ذات أعلى كفاءة في استخدام المياه في أوروبا)، وأن الانبعاثات من جميع الأنشطة السياحية تعادل ثلث البصمة الكربونية التي يولدها السكان. فالنسيا يمكن أن تكون وجهة محبّي الطبيعة او الراغبين بالسفر الصديق للبيئة. نأمل أن تكونوا قد استمتعتم بالخبر.

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع