قلعة "الحُلم المعلّق" في تركيا مرّت عليها معاركُ ونزالاتُ جميع الشّعوب، فلنزُرها الآن!

شاركوا المقال

إذا كُنتم تبحثون عن مدينة تجمع بين المرَح والتّاريخ والسّياحة، دون أن توجع رؤوسَكُم ضوضاؤها وأصواتها، ما عليكُم سوى زيارة مدينة "كيزكاليسي" واكتشاف قلعتِها الشّهيرة!

يشعر الكثير من النّاس بأنّ للجُزر ميزات سحريّة، فالمياه المُحيطة بها تبعث في نفس زائرِها العزلة المُريحة، وهي إجمالا  مقصد لا يُفوّت لكُلّ من يبحث عن تجربة هادئة خالية من المتاعب.

وفي مقال اليوم، سنأخذكم إلى جزيرة تركيّة مُتناهية الصّغر، ولكنّها مُحاذية لمدينة حيويّة بكلّ ما تقدّمه لكم من أنشطة سياحيّة. ومقصدُنا الأساس أن نُعرّفكم على "قلعة الفتاة" أو "كيزكاليسي" الّتي تشغل تقريبًا مساحة الجزيرة بأكملِها!

قلعة الفتاة في مرسين تركيا
قلعة الفتاة في مرسين تركيا

ما هي "قلعة الفتاة" أو "كيزكاليسي"؟

إنّ قلعة الفتاة هي قلعة أثريّة تاريخيّة على جزيرة صغيرة في مدينة "كيزكاليسي" التّابعة لمُحافظة مرسين التّركيّة.

تبعد القلعة بين الـ200 والـ500 متر عن شاطئ البحر المُتوسّط، ويُذكر أنّ جزيرة القلعة كانت مُتّصلة بالبرّ في يوم من الأيّام، لكنّها انفصلت عنه بسبب عوامل طبيعيّة وأصبحت جزيرة قائمة بحدّ ذاتها.

يبلغُ ارتفاع القلعة 250 مترًا تقريبًا، وتظهر للنّاظرين من مكان بعيد، حتّى أنّ البعض يصفُها بـ"الحُلم المُعلّق" و"قلعة البحر الرّومانسيّة".

ولكن أين المُفاجأة؟ لا توجد في مدينة "كيزكاليسي" قلعة واحدة، بل اثنتان! فعلى الطّرف الشّرقي للشاطئ الجميل، تقفُ بثباتٍ قلعة أخرى تُدعى "كوريكوس"، ما يجعل المدينة "مدينةً ذات قلعتَين".

مرّ على قلعة الفتاة تاريخ طويل من الأحداث الصّليبيّة والبيزنطيّة والعثمانيّة، وارتبط اسمها بأسطورة مُميّزة. فلنُلقِ نظرة عليها معًا...

أسطورة الفتاة الحزينة

تُدعى هذه القلعة أيضًا "قلعة العذراء"، ويرى البعض هذا الاسم رومانسيًّا لقلعة صليبيّة تطفو فوق المياه الزّرقاء، ولكنّ وراء هذا الخراب مأساةٌ مُؤلمة.

تقول الأسطورة أنّ إمبراطورًا بيزنطيًّا يُدعى "أليكسوس" بنى القلعة في القرن الثّاني عَشَر. وما دفعَه إلى ذلك هو أنّ عرّافًا أخبره بأنّ إحدى بناته المحبوبات ستلقى حتفها بعد أن يلدَغها ثُعبان.

فبعد تلقّيه الخبر، بنى الإمبراطور القلعة وأخفى ابنتهُ داخلها ليمنع عنها لدغة الثّعبان. إلّا أنّ زائرًا يحمل سلّة فاكهة للأميرة جلبَ معه ثُعبانًا خبيثًا غَدر بالفتاة، ففشلت بذلك القلعة الضّخمة في حماية الأميرة من مصيرها المُروّع.

قلعةٌ تجاوزَت احتدام معارك التّاريخ

رُغم فشل القلعة "نظريّا" من الوقوف في وجه موت الفتاة، ولكنّ جُدرانها في الواقع كانت بمثابة تحصينات للعديد على مرّ السّنين.

ففي العصور الغابرة، كانت مدينة "كوريكوس" القديمة هدفًا دائمًا للغزوات والحروب، فعُنيَت القلعة بحماية أهلها وجيشها من هجمات الأعداء.

ومنذ القرن الثّاني عشر، شَهِدَت قلعة الفتاة على غزو البيزنطيّين ثمّ الأرمَن، ووضُعت بمُساعدَتِها خطط الدّفاع الاستراتيجيّة ضدّ الاستيلاء الصّليبيّ المُحتمل آنذاك.

بالإضافة إلى ذلك، سجّلت القلعة معاركَ شارك فيها المماليك والقبارصة والعُثمانيّون. باختصار، رأت هذه القلعة مُعظم الإمبراطوريّات والشّعوب المُتنازعة الّتي مرّت من حوض البحر المُتوسّط ومُحيطه!

جنّة السّياحة التّركيّة

من حيث الحجم، إنّ قلعة الفتاة كبيرة جدًّا إذا قارنّاها بمساحة الجزيرة الّتي تُحيط بها، ولهذا تبدو وكأنّها تطير بخفّة على سطح الماء...

ونظرًا لأنّ قلعة الفتاة محميّة بحاجز طبيعيّ من المياه، فقد بنى البيزنطيّون هيكَلها على شكل شبه مستطيل ذو أبراج أربعة.

إلّا أنّ بعض الخبراء يقولون بأنّ ثقل المعارك التّاريخيّة قد أثقل كاهل القلعة، فهي الآن في حالة سيّئة، ويخاف البعض من تعرّضها لأضرار لا يُمكن إصلاحها.

سباحة من جهة، وآثار تاريخيّة من جهة أخرى

قد تتساءلون بينكم وبين أنفسكم عن مدى المُتعة والتنوّع الّذي يُمكن أن تُضيفهُ قلعة تاريخيّة إلى تجربتكُم في تركيا، والحقيقة هي أنّ بوِسع قلعة الفتاة تقديم الكثير...

عند دخولكم القلعة، يُمكنكم فورًا ملاحظة جدران القلعة الّتي تكسوها حجارة ملساءُ مأخوذة بالكامل من المدينة العتيقة المُجاورة، وعلى أرضِها نقوش وفسيفساء ذات رُقع كبيرة ترسم أشكال الطّيور والأشجار.

من المُثير للاهتمام أيضًا أنّ القلعة تحتوي على بقايا كنيسَتين صغيرتين تعودُ بكُم  إلى العصور الوسطى، إضافة إلى معصرة زيتون قديمة.

لن تقف تجربة القلعة السياحيّة عند جُدرانها وحسب، بل يُمكنها أن تبدأ قبل أن تصلوا إليها! فإذا كُنتم سبّاحين مُحترفين، تستطيعون السّباحة باتّجاه الجزيرة دون أيّ معدّات. لن تشعروا بالملل أبدًا!

وإن لم تكتفوا بكلّ هذه المُتعة في القلعة، تُخبّئ لكم مدينة "كيزكاليسي" نفسها تجارب إضافيّة، بدءًا من الفنادق الهادئة، مرورًا بالمتاحف الغنيّة، وصولًا إلى المطاعم الّتي تُقدّم مأكولات شهيّة على إطلالات ساحليّة مُذهلة.

أودّ زيارة قلعة الفتاة، أيّة نصائح؟

مع كلّ هذه التّجارب الجميلة الّتي تُقدّمها قلعة الفتاة، يُعدّ هذا المكان الخيارَ الأمثل لقضاء عطلة مع أحبّائكُم. دعونا نُشارككم بعض المعلومات الّتي ستكون ذات فائدة لكُم:

1.  إذا نويتُم السّباحة من البرّ باتّجاه القلعة، نودّ لفت نظركُم إلى أنّ سباحة 200 متر مع تأثير الأمواج أمرٌ ليس بالهيّن ويتطلّب قوّة جسديّة عالية.

2.  ارتدوا أحذية مُغلقة وتُناسب المشي في الأماكن الرّطبة.

3.  يُمكنُكم الوصول إلى قلعة الفتاة عبر قوارب، ولكنّ استئجارها يتطلّب دفع رُسوم إضافيّة.

شكرًا لكم على مُطالعة هذا المقال، ونتمنّى أن تكونوا قد استفدتم من هذه المعلومات والنّصائح استعدادًا لرحلتكُم القادمة إلى تُركيا. شارِكونا آراءكم حول هذه القلعة، وألقوا نظرةً على باقي مقالاتنا عن غرائب العالم.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة