مملكة Frozen الجليديّة... هل هي موجودة حقًّا؟ اكتشفوا الإجابة في هذا المقال!

شاركوا المقال

إذا كنتم تريدون معرفة سبب تسمية آيسلندا بـ"أرض النار والجليد"، لا تُفوّتوا مُطالعة هذا المقال الشيّق!

كهف فاتنايوكول الجليدي
كهف فاتنايوكول الجليدي

لا شكّ أنَّ الجميع يعرف فيلم ديزني الشهير "ملكة الثّلج" Frozen. ولكن، هل توقّعتم أنّ مكانًا شبيهًا بمملكة الجليد الساحرة الّتي تدور فيها أحداث الفيلم موجودٌ حقًّا في أرضِ الواقِع؟

لا تقلقوا، نحن هُنا للإجابة على تساؤلاتكُم! وسنخبركُم في مقال اليومِ عن كهف "فاتنايوكول" الجليدي Vatnajokull Glacier Cave في آيسلندا، المُحاط بالكثير من العجائب الطبيعيّة الأخرى.

الكهوف الجليدية في آيسلندا
الكهوف الجليدية في آيسلندا

ما هو كهف "فاتنايوكول" الجليدي؟

يقعُ كهف "فاتنايوكول" الجليديّ جنوبَ آيسلندا، وهو أكبر كهف جليديّ في البلاد.

يبلغُ عمق الكهف الجليديّ أكثر من 100 متر تحت سطح الأرض، كما يُمكن أن يدْخُلَ إليه بين 70 و100 شخصٍ دُفعةً واحدة.

اِشْتُهِر هذا الكهف بجمالِ جليده المُذْهل وألوانها الزّرقاء السّاحرة، كما أنّه يمنحُ زُوّارَه تجربة استثنائيّة من الهدوء المُريح والسكينةِ المُطْلقة.

يُعرف الكهف أيْضًا باسم "كهف أناكوندا الجليديّ" لأنّ طريقهُ طويل ومُتعرّج، تمامًا كشكل أفعى الأناكوندا المُخيفة!

إلّا أنّ موقع كهف "فاتنايوكوتل" وطريقة دخوله لا تُشبه الكهوف الأخرى. فعندما تطأ أقدامُكم أرضه الجليديّة، تأكّدوا أنّكم تقفون حَرْفيًّا تحت غطاءِ "فاتنايوكول" الجليديّ! فما هو هذا الغطاء؟

يُعدّ غطاء "فاتنايوكول" أكبر غطاء جليديّ في العالم (7900 كيلومتر مربع)، ويُغطّى 8% تقريبًا من مساحة كامل آيسلندا.

حاله حال الكثيرِ من الأغطية الجليديّة في العالم، يُخبّأ غطاء "فاتنايوكول" تحته الكثيرَ من العجائبِ الطبيعيّة، كالبراكين والبُحَيْرات الجليديّة والأنهار والشلّالات، والكهوف، طبْعًا!

ومن هنا، يطرح سؤال آخر نفسه: كيف تسبّب غطاء جليديّ واحد في حدوث هذه الظواهر الطبيعيّة؟ وكيف تشكّل كهف "فاتنايوكول" الجليديّ إذًا؟

كهف فاتنايوكول الجليدي في آيسلندا
كهف فاتنايوكول الجليدي في آيسلندا

سرّ تشكُّل الكهف المُذْهل

تتشكّل الكهوف الجليديّة عادةً جرّاءَ عمليّة تمتدُّ على فصول السّنة.

تتواجدُ الكهوف الجليديّة تحت مُسطّحاتٍ جليديّة ضخمة، وخلال فصل الصّيف، تبدأ هذه المُسطّحات بالذوبان نسبيًّا. ونتيجة لذلك، تشُقّ كمّيات كبيرة من الماء المُذاب طريقَها نحو باطِنِ الأرض مُرورًا بالتصدّعات الموجودة في المُسطّح الجليديّ.

وفي فصل الخريف، يمتلئ باطن الأرض بالمياه لدرجة أنّ الدّخول إليها يُصبح مُهمّة مُستحيلة.

وعند مجيء فصل الشّتاء، يتوقّف ذوبان المياه وتدفّقُها بسبب الانخفاض الكبير في درجاتِ الحرارة. وتتحوّلُ هذه المياه بفعل الحرارة المُنخفضة إلى جليد صلب، لِتُشكّلَ بذلك كهوفًا جليديّة تحت طبقات المُسطّحات السّميكة.

حديقة فاتنايوكول الوطنية في آيسلندا
حديقة فاتنايوكول الوطنية في آيسلندا

عالم جليديّ خياليّ داخل الكهف

إنّ زيارة كهف "فاتنايوكول" الجليديّ أشبه بالدّخول إلى عالم مُضيء من الأحلام والمُعْجزات.

فبمجرّد أن تقفوا أمام مدخل الكهف، ستقعون فورًا في حبّ طبقات الجليد السّميكة وقطعها العملاقة الّتي يميل لونُها إلى الأزرق المُتلألئ. تُشبه هذه التشكّلات قطع الكريستال الصّافي، ما يجعلُ زُوّارها يشعرون بأنّهم يقفون داخل منجمٍ من البلّورات والجواهر الثمينة.

وخلال تجوّلكم داخل الكهف، يُمكن أن تسمعوا صوت تشقُّقِ قطع الجليد، كما يُمكن أن تَروا شلّالًا صغيرًا يتدفّق من السّقف البلّوريّ عند المدخل. كلّ هذا يُذكّركُم أنّ الكهوف الجليديّة ظاهرة طبيعيّة نابضة بالحياة ودائمة التجدُّد.

وفي الدّاخل، تتضمّن تجربة الكهف الفريدة المشْي في الظّلام الدّامس واستشعارَ الهدوء التّام. فبسبب بُعد جزء من الكهف عن فتحات الجليد، يُمكن أن يُصبح ضوء المكان خافتًا جدًّا والأصوات بعيدة، فيشعرُ الزّائرُ كما لو أنّ الوقت قد توقّف.

حديقة "فاتنايوكول" الوطنية

كلّ العجائب الطبيعيّة الّتي تخطر على البال، تستحضرها هذه الحديقة في مكانٍ واحدٍ!

وكان من المُستحيل أن لا يُلاحظ العاملون في قطاعَيْ السينما والتلفزيون جمال هذه الحديقة الجليديّة. فقد صُوّرت بعض الأعمال في هذا المكان. نذكُر منها أحد أفلام سلسلة "جيمس بوند"، إضافة إلى الموسم الثاني من سلسلة "صراع العروش" الشّهيرة.

بالإضافة إلى استقطابها مُحبّي الأعمال السينمائيّة، تجذب حديقة "فاتنايوكول" مُحبّي تسلّق الجليد ومُكْتَشِفِي الكهوف من كلّ أنحاء العالم.

حديقة فاتنايوكول الوطنية
حديقة فاتنايوكول الوطنية

أتودّون الذهاب إلى كهف "فاتنايوكول" الآيسلنديّ؟

تُعدّ الكهوف الآيسلنديّة المُميّزة إحدى أكثر النقاط السياحيّة استقبالًا للزوّار في أوروبا، فإذا أردتم أن تَحْظَوْا بتجربة كهذه، طَالِعُوا النصائحَ التّالية:

  1. تذكّروا أنّ طرقات آيسلندا قد تكون خطرة للغاية، وقد تتطلّب قيادة سيّارة بدفْعٍ رُباعِيٍّ.
  2. لا تحاولوا زيارة الكهف دون مرشد سياحيّ مُعْتَمَد أو دون الحصول على معدّات السلامة المُناسبة.
  3. يُمكن زيارة الكهوف الجليديّة خلال موسم الشّتاء فقط، ففصول السّنة الأخرى تشهدُ ذوبان جليدها أو تجمّع المياه فيها.

شكرًا لكم على مُطالعة هذا المقال. هل تحلمون بزيارة كهوف الجليد الطبيعيّة؟ وهل شعرتُم أنّ كهف "فاتنايوكول" خيارٌ مُناسِبٌ؟ شاركونا إجاباتكم وآرائكم في التّعليقات!

هذا المقال بالتعاون مع صفحتنا الأخت موقع حزر فزر ، وجهتكم للطرائف والترفيه

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة