هل هُناك وجود لدُنيا الشوكولاتة كما يحلُم الجميع؟ هذا المتحف الإسبانيّ يحمل لكم إجابةً سارّة!

شاركوا المقال

إن كُنتم مستعدّين لأن تغوص حواسّكُم في بحر من الحلاوة الّتي لا تُقاوم، وأن تستغنوا عن الحمية الّتي لطالما التزمتُم بها، زوروا معنا هذا المعلم السياحيّ!

إذا سألتم طفلًا عن أكبر أحلامه، فمن المُحتمل جدًّا أنّه سيُجيبكُم: "نهرٌ لا ينضب من الشوكولاتة"!

ولكنّنا نحن ضمنيّا جميعًا نعرف أنّ هذا الحلم يشمل ملايين النّاس من مُختلف الأعمار والجنسيّات. ولهذا السّبب، رأينا أنّه من مُهمّتنا أن ندُلّكم على متحف مُختصّ بنشاطات تذوّق الشوكولاتة وعرضها وتناوُلها. فلنبدأ رحلتنا إلى "متحف الشّوكولاتة" في مدينة برشلونة الإسبانيّة!

ما هو متحف الشّوكولاتة؟

إنّ متحف الشّوكولاتة هو متحفٌ خاصّ تملكُه نقابة صانعي المُعجّنات، وقد افتُتِح عام 2000 في مدينة برشلونة الإسبانيّة.

إنّ متحف برشلونة للشّوكولاتة هو أحد أصغر المتاحف في المدينة، ويُعدّ تكريمًا حقيقيّا لواحدة من أشهر الحلويّات وألذّها على وجه الأرض.

من السّفر عبر تاريخ الشّوكولاتة الحماسيّ، مُرورًا بالأعمال الفنّيّة المصنوعة من الشّوكولاتة، وصولًا إلى ورشات العمل لمُختلف الأعمار كُلّها أنشطة يُقدّمها لكم هذا المكان، ما يجعله المتحَف المُفضّل للكثير من النّاس دون مُنازع. فلنتعرّف على تفاصيل هذه الأنشطة حالا!

رحلة زمنيّة عبر تاريخ الشوكولاتة في أوروبا

لا شكّ أنكّم جميعًا تنتظرون معرفة تاريخ هذه الحلوى اللّذيذة الّتي تُسبّب الإدمان والّتي يعشقها الصّغار والكُبار!

قبل أن يبدأ المتحف سردَ حكاية الشوكولاتة ووصولها إلى أوروبا، ستُسعدون كزوّار عند اكتشافكُم أنّ  تذاكر الدّخول الّتي  اشتريتموها مصنوعة من الشّوكولاتة، ويُمكنُكم الاستمتاع بتناولها أثناء جولتكُم التّاريخيّة.

ظهرَ الكاكاو أوّلًا في القارّة الأميركيّة، وبعد أن غزا الإسبان تلك المنطقة، جلبوه معهُم إلى أوروبا.

كانَت حُبوب الكاكاو تُنتِجُ مشروبًا مُرّ المذاق وغير مُحبّب، ولكن بعد أن أضاف إليه الإسبان السّكّر والعسل، اكتسبَت الشوكولاتة سُمعة طيّبة ولاقت استحسانًا واسعًا.

ومنذ ذلك الحين، لعبت الشوكولاتة دورًا جوهريّا في ثقافة تذوّق الطّعام و على مُستوى النّسيجَيْن الاقتصاديّ  والاجتماعيّ  في برشلونة. وكان ميناء المدينة بمثابة نُقطة لتوزيع هذا المُنتج والحلويّات المصنوعة منهُ إلى جميع أنحاء أوروبا.

بالإضافة إلى إخباركُم عن تاريخ الشّوكولاتة في أوروبا وتأثيرها على الفنّ والمخابز، يروى المتحف لكم حقائق طريفة ومُثيرة للاهتمام. نذكُر منها كيف كانت عناصر جيشٍ فرنسيّ يُدعى "بورون" تتناول فطورًا مُكوّنا من "أوقية ونصف من الشوكولاتة مع ربع رطل من الخبز"!

ماذا سأرى خلال جولتي في المتحف؟

لن يُدغدغ أيّ  متحف آخر في العالم حواسّكُم كما هو حال هذا المتحف، فرائحة الشّوكولاتة مُنتشرة في كُلّ  مكان!

وخلال جولتكُم بداخله، سترونَ أوّلًا نباتات الكاكاو، ثم ستتعرّفون على مشروب الكاكاو الّذي كان يُحضّرة شعب الأزتك ومدى أهمّيته بالنّسبة إلى ثقافات أمريكا اللّاتينيّة.

والقسم الأكثر حماسًا في الجولة يكمن في رؤيتكُم معروضات المتحف، وهي منحوتات صنعها أفضل طهاة كاتالونيا بإتقان ودقّة، من الشّوكولاتة.

تتّخذ هذه المنحوتات أشكال مباني برشلونة المعروفة وحيوانات مُختلفة ولوحات فنّيّة معروفة في المدينة. ولكن يُؤسفنا إعلامُكم بأنّها ليست مُخصّصة للأكل!

صُنع الشّوكولاتة داخل المتحف

يُزوّدُكم المتحف بالكثير من التّفاصيل عن خصائص الشوكولاتة الطّبيّة وقيمتها الغذائيّة، ويوضح دورة حياة الشّوكولاتة منذ أن كانَت حُبوب كاكاو حتّى تُصبِح مُنتجًا صناعيّا صالحًا للبيع.

يشرح لكُم هذا المتحف من أين يأتي الكاكاو وكيف يُزرع وأماكن تواجُده وأصنافه المُختلفة أيضًا.

ولتُتابعوا عمليّة صنع الشّوكولاتة بشكل نظريّ، يعرضُ المتحف العديد من الآلات الجديدة والقديمة المُستخدمة في طحن حبوب الكاكاو المُجفّفة وتشكيل قوالب الشّوكولاتة.

ورش عمل تستطيعون الانضمام إليها

إن كُنتم تظنّون أنّ النّشاطات الّتي يُقدّمها متحف الشّوكولاتة قد انتهت، فأنتُم مُخطئون! يُقدّم المتحف أيضًا ورش عمل تعليميّة ذات أبعاد ثقافيّة وطنيّة.

كما تتمثّل مُهمّة متحف الشوكولاتة في نشر المعرفة حول تاريخه الرّائع والحفاظ على الموروث الشعبيّ للحلويّات الكاتالونيّة.

ولهذا السّبب، تُنظّم إدارة المتحف ورش عمل (باللّغات الكاتالونيّة والإسبانيّة والإنجليزيّة) ودورات خاصّة في مُناسبات عيد الميلاد وعيد الفصح.

يُمكنم أيضًا الانضمام إلى مُسابقات تعليميّة تتذوّقون فيها الشّوكولاتة وأنتم مُغمضو الأعين، كما يستطيع الأطفال المشاركة في نشاطات الرّسم بالشّوكولاتة.

هل تحمّستُم لزيارة متحف الشّوكولاتة؟

رأيتُم كيف أنّ جولة في متحف صغير يُمكن أن تحمل طيفًا واسعًا من التّجارب المُسلّية والمعارف الجديدة و"اللّذيذة"! طالعوا هذه المعلومات المُفيدة لزيارتُكم المستقبليّة لمتحف الشّوكولاتة:

  1. إنّ أفضل وقت لزيارة المتحف هو بين الـ12 ظهرًا والثّانية بعد الظّهر.
  2. يُمكنكُم التوّجّه إلى المقهى الموجود في المتحف لتناول الشّوكولاتة السّاخنة.
  3. لا تنسوْا الحجز للأنشطة الّتي تودّون القيام بها قُبيل زيارتكُم للمُتحف.
  4. أخبروا عُمّال المتحف بالبَلد الّذي أتيتُم منه، فقد يُعطونكم قطعة شوكولاتة عليها أعلامُ  بلدانكم!

شكرًا على مُتابعتكم مقالات شنطة سفر! هل تودّون زيارة متحف الشّوكولاتة الإسبانيّ؟ أم تخافون أن يُفسد حميتكم الغذائيّة؟ شاركونا آراءكُم أدناه.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة