تماثيل بشريّة ومنحوتات تعيش حياةً واقعيّة تحت الماء... اكتشفوا سرّها من هُنا!

شاركوا المقال

سيأخذكم هذا المقال إلى معلم لا يقتصر على كونه معرضًا فنيًا رائعًا فحسب، بل هو عالم يمزج بين العلوم البيئية القيّمة والمغامرة المائية الشيّقة!

هل تخيّلتم يومًا أن تذهبوا لزيارة متحف وأنتم ترتدون ملابس الغوص أو السّباحة؟

متحف كانكون الغارق تحت الماء
متحف كانكون الغارق تحت الماء

لطالما اشتُهِرت المكسيك بثرائها الثّقافيّ وباستضافتِها مهرجانات الطّعام والرّقص الحماسيّة. لكن، في قعر البحر المُحاذي لشواطئها الشّرقيّة، يقبعُ عالم هادئ وساكن تحت الماء، تعيش فيه الكائنات بوِئامٍ بعيدًا عن صخب المكسيك المُعتاد.

فإذا كُنتم من عُشّاق المياه، ستجدون في هذا المقال المكان المُناسب لقضاء عطلتكم القادِمة، حيث سنعرّفكم على متحف "كانكون" الغارق تحت الماء  Cancun Underwater Museumالواقع في إحدى جُزر المكسيك الرّائعة.

ما هو متحف "كانكون" الغارق تحت الماء؟

يُعدّ متحف "كانكون" أحد أكثر المتاحف تشويقًا في العالم، وهو المتحف الوحيد الّذي بإمكانكم زيارته وأنتم ترتَدون ملابس الغوص!

يقعُ المتحفُ في مدينة "كانكون" المكسيكيّة التابعة لجزيرة "إيسلا موخيريس" قُبالة سواحل البحر الكاريبي الأخّاذة، في عُمقٍ أقصاه 8 أمتار ونصف تحت سطح البحر.

تغمرُ مياه البحرِ 450 تمثالًا ذات أشكالٍ مُختلفة، كالبشر والسيّارات والمنازل، ما يجعل السيّاح يشعرون كما لو أنّهم يزورون عالمًا بشريًّا حقيقيًّا!

تجلسُ المنحوتات بثباتٍ على أرضيّة رمليّة، وهي تتوزّع على ثلاث صالات عرضٍ يتنقّل بينها السُيّاح عن طريق الغوص.

وقد أصبحَ هذا المتحف مُمَيّزًا ليس بسبب موقعه الغريب فحسب، بل بسبب المادّة الّتي صُنعت منها التّماثيل. دعونا نكتشف المزيد عن هذه التّماثيل الغريبة في هذا المقال!

من وضع هذه التّماثيل تحت الماء؟

انطلقت فكرة المتحف المائيّ عندما لاحظ مُدير منتزه "كانكون" البحريّ الوطني أنّه يجب المُحافظة على الشّعاب المرجانيّة الّتي تُشكّل ملجأً للكثير من الأسماك والحيوانات البحريّة، فتوافقت هذه الفكرة مع خطط تعزيز السيّاحة في المكسيك.

وفي عام 2009، بدأ النحّات البريطانيّ "جيسون دي كايرس تايلور"، بالتّعاون مع 5 نحّاتين مكسيكيّين آخرين، بتشكيل حواليْ 450 من التماثيل والمنحوتات بالحجم الطبيعيّ ومن ثمّ وضعِها في قاع البحر.

تماثيل عجيبة تحت سطح الماء

إذا غصتُم يومًا ما في البحر الكاريبيّ، ستلحظون تنوّع أشكال هذه التّماثيل الغريبة، فمنها ما يُصوّر السُّكّان المحلّيّين مثل الصيّادين أو أطفال المدارس أو أشخاص يُمارسون أنشطة الحياة اليوميّة، ومنها ما يُمثّل بعض الآلات والسيّارات وقطع الأثاث.

لم تُصمّم أشكال المنحوتات من عبث، فكلّ قطعة لها معناها الخاصّ وتعبيرُها عن الضّرر الّذي يُلحقه الإنسان بالنّظام البيئيّ. فعلى سبيل المثال، تعكسُ بعض التّماثيل موضوعات قويّة مثل تأثير أفكار الرأسماليّة الجشعة على حياة عامّة النّاس، وبالتالي تأثيرها على البيئة.

وسترَون في زاوية أخرى أشخاصًا يقفون في دائرة، يُمسكون بأيادي بعضِهم البعض. ويقال أنّ هؤلاء يصلّون من أجل الأمل المفقود.

ومن اللّافت أيضًا أنّ المنحوتات مصنوعة من طين إسمنتيّ بحريّ خاصّ، وهي مادّة طبيعيّة تُساعد على نُموّ الطّحالب والشِعاب المرجانيّة، ما يُحوّل هذه التّماثيل إلى بيئة مثاليّة تُعزّز التنوّع البحريَّ وتحتضنُ الأسماك والحيوانات البحريّة.

اكتشاف المنحوتات المُذهلة، غوْصًا أم بالقارب؟

إذا كُنتم من هواة الغوص، تستطيعون السباحة في عُمق البحر إلى حينِ أن تصلوا إلى التماثيل الموجودة هناك، كما أنّكم تستطيعون التّنقّل بينها والتقاط صُوَرٍ بجانبِها.

وحتّى إذا كُنتم مُبتدئين في الغوص، تستطيعون الوصول (بمُساعدة دليل سياحيّ أو غوّاص مُحْترفٍ) إلى مواقع المنحوتات، حيث أنّ المياه هُناك ضَحْلة نسبيًّا.

إن لم تكن السّباحة ضمن قائمة الرّياضات الّتي تُرغبون في مُمارستها، لا تقلقوا، فلا يزال بإمكانِكُم زيارة المنحوتات عبر قوارب ذات قاعٍ زُجاجيّ. فهي تسمح لكم برؤية جميع التماثيل دون أن تلمسوا مياه البحر!

كيف تُخطّطون لزيارة المتحف الغارق تحت الماء؟

إذا كنتُم قد بدأتم في التّخطيط لرحلتكُم إلى متحف "كانكون" المهيب، إليكُم بعض المعلومات المُفيدة الّتي يجب أخذها بِعين الاعتبار:

  1. قد تُلغى بعض الرّحلات إلى المتحف المائيّ إذا كانت الأحوال الجويّة سيّئة وغير آمنة.
  2. ضعوا واقيًا للشّمس، وتأكّدوا من عدم رميكُم أيّة نفايات أو مواد بلاستيكيّة تضرّ بطبيعة المتحف والكائنات البحرّية فيه.
  3. تُوّفر إدارة المتحف معدّات الغوص الأساسيّة وبدلات غوص مُناسبة لكم جميعا، فلا تتردّدوا في طلبِها إذا احتجتُم إلى ذلك.

نودّ أن نشكركم على مُطالعة هذا المقال، ونتمنّى أن تكونوا قد استفدتم من هذه المعلومات والنّصائح. شارِكونا آراءكم، ولا تنسَوْا أن تُلْقوا نظرةً على باقي مقالاتنا عن غرائب العالم.

هذا المقال بالتعاون مع صفحتنا الأخت موقع حزر فزر ، وجهتكم للطرائف والترفيه

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة