مطار حمد الدولي والسوق الحرّة القطرية يفوزان بجائزتي الأفضل عالميًا في “ترافيل ريتيل 2020”

الثلاثاء ١٣ أكتوبر - ٢٠٢٠

حاز مطار حمد الدولي على جائزة “أفضل مطار تمّ التصويت عليه من قبل جيل الألفية”، فيما فازت السوق الحرّة القطرية بجائزة “أفضل بيئة للبيع بالتجزئة” لعام 2020، وذلك خلال حفل توزيع جوائز “ترافيل ريتيل 2020”. شارك في عملية التصويت ما يزيد عن 5 آلاف مسافر سافروا خلال الأشهر الستّة الماضية عبر 61 مطارًا من وإلى مختلف أنحاء العالم.

وقد حصل مطار حمد الدولي والسوق الحرّة القطرية على الجائزة متفوّقين بذلك على 6 مرشّحين آخرين، حيث قام المسافرون بتفضيلهما على غيرهما من المطارات من حيث بيئة التسوّق والطعام والشراب ومدى إظهارهما الهويّة المحلّية.

تمّ بثّ حفل توزيع الجوائز عبر الإنترنت مباشرة خلال مُنتدى “تي أر ماركت بلاس” الرّقميّ بحضور كبار الشّخصيّات ومُختلف مُمثّلي قطاع صناعة تجزئة السفر العالمية.

تجدر الإشارة إلى أنّ تفشّي فيروس كورونا في العالم لم يثنِ مطار حمد الدولي والسوق الحرّة القطريّة عن الاستمرار في الابتكار والاستثمار بهدف تطوير تجربة البيع بالتجزئة وتحسين خيارات الأطعمة والمشروبات وجودتها، كما واصل مطار حمد الدولي القيام بعمليّات التّوسِعة والتي من شأنها أن تزيد من مساحة التسوق وغيرها في السوق الحرّة القطرية بنسبة 30%.

hamad international airport
مطار حمد الدّولي

علاوة على ذلك، قام مطار حمد الدولي بتنفيذ سلسلة من المبادرات للمساعدة في مكافحة انتشار فيروس كورونا. فاعتمدَ المطارُ إجراءات وبروتوكولات جديدة للتكيّف مع احتياجات المسافرين المختلفة ولاستعادة ثقتهم بالسّفر من جديد، وذلك عبر استخدام أجهزة الروبوت وخوذات الفحص الحراري المتطوّرة، إضافة إلى تطبيق تكنولوجيا “C2” التي تفحص مُسافري الترانزيت وتسمح لهم بالتنقّل عبر نقاط التفتيش الأمنية دون الحاجة إلى إخراج أي أجهزة إلكترونية من حقائبهم، ممّا يؤدّي إلى تخفيف إحتمال إنتقال فيروس كورونا عبر اللّمس. كما أصبح مطار حمد الدولي مؤخّرًا أحد المطارات القليلة التي أدخلت إلى نظامها فكرة السفر الجوي اللاورقي.

وتستمرّ رحلة مطار حمد الدولي نحو تعافي قطاع الطيران، مع الأخذ بعين الإعتبار حاجات المُسافرين وتجاربهم من أجل ضمانهم رحلة آمنة وسلسة.

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع