هل تعشقون عالم المُطالعة السّاحر؟ إذًا هذه المكتبة اليونانيّة الصّغيرة هي من نصيبكم

شاركوا المقال

"في البَدْء كانت الكلمة" وبدءًا بالشّعر المكتوب على الجدران ومُرورًا بالروايات المُصفّفة، وصولًا إلى الإطْلالة السّاحرة، ستجدون في هذا المعلم دُنيا حالمة ملؤُها الأدب والمعرفة!

هل تمتلكون شغفًا بالقراءة؟ وهل تتّخذون الكتاب صديقًا وتغوصون بين طيّات صفحاتِه عندما تهربون من ضوضاء الحياة؟ وجدنا معلمًا سياحيًّا يُناسب ذوقكم!

يُقال أنّ مُطالعة الكُتب كفيلة بأن تأخذنا إلى الأماكن الّتي نُريدها، ومن خلالها نُسافر إلى أبعد البُلدان وأغربها.

واليوم، سنأخذكم عبر مقال شنطة سفر إلى إحدى أفضل المكتبات في العالم، أي مكتبة "أتلانتس" في جزيرة سانتوريني الشّاعريّة، وهي جنّة غنيّة بالكنوز الأدبيّة الّتي يتمنّى عُشّاق القراءة الإطّلاع عليها.

ما هي مكتبة "أتلانتس"؟

إنّ مكتبة "أتلانتس" هي عالمٌ صغيرٌ ساحرٌ مليئ بالكُتُب المُتنوّعة المكتوبة باللّغات الإنجليزيّة والفرنسيّة والإيطاليّة والإسبانيّة والألمانيّة والصينيّة، وبالطّبع اليونانيّة.

تحتوي هذه المكتبة على مُختاراتٍ مُميّزة من الشّعر والفلسفة والفنّ وكتب الأطفال، وغيرها من الكُتب والأعمال الّتي تعكس هويّة اليونان الثّقافيّة.

تقع مكتبة "أتلانتس" في قرية "أويا" في جزيرة "سانتوريني" اليونانيّة، وقد افتتَحَها بعضُ الشُبّان عام 2004.

وكما يوحي اسمها، الّذي يرمز إلى أسطورة "أتلانتس" البَحريّة، اكتسبت هذه المكتبة منزلة أسطورة مُخبّأة في جزيرة اليونان الجميلة الّتي تجذبُ انتباه مُحبّي الكلمات من جميع أنحاء العالم.

مكتبة عظيمة أنشأتها مُبادرة فرديّة!

هل من المعقول أنّ بلاد اليونانِ بتاريخِها العظيم وثقافَتِها الرّاقية لا تَحتوي على مكتبةٍ تحفظ كلّ هذا التّراث الغنيّ وتشاركُه مع العالم؟ من هُنا أتت فكرة إنشاء مكتبة "أتلانتس" في قلب شارع "سانتوريني" الجميلة!

ففي عام 2002، ذهب الطّالبان الأميركيّان "كريغ والزر" و"أوليفر وايز" في رحلة إلى سانتوريني، ففتنتهُما مناظر اليونان الباهرة، وإطلالة بحر "إيجة" المتلألئ.

وخلال رحلتهم، أنهى الصّديقان قراءة كلّ الكُتب الّتي كانت بحوزتِهم، فأرادا شراء غيرِها، إلّا أنّهما تفاجآ بعدم وجود متجر محلّي يبيع الكُتب في الجزيرة.

قرّر الطّالبان مَلء هذا الفراغ في بلاد العلم والكتابة والتّاريخ. وبعد أن ذهبا إلى بريطانيا وحصلا على المُساعدة من بعض الأصدقاء، عادَا إلى اليونان بشاحنة ضخمة مُحمّلة بالكتب المُتنوّعة القيّمة في عام 2003. استأجَرا مبنى فارغًا في قرية "أويا" الصّغيرة، وشرَعا في تحقيق حلمِهما ببناء مكتبة ذات بصمة خاصّة.

نمَت شعبيّة مكتبة "أتلانتس" تدريجيّا. وبعد أن شجّع السكّان المحلّيّون الفكرة وتعلّقوا بها، بدأ السُيّاح يتوافدون إليها.

وفي عام 2004، افتتحَت مكتبة "أتلانتس" أبوابَها، وأصبح حلم الصّديقين البَسيط حقيقةً وَصلت إلى العالميّة، حتّى أنّ وسائل الإعلام أطلقت عليها لقب "أفضل مكتبة في العالم".

كيف تبدو المكتبة من الدّاخل؟

إضافة إلى كتب الفلسفة والأدب المُتوفّرة بلُغات مُخْتلفة، يُمكنكم أن تجِدوا على رفوف مكتبة "أتلانتس" أيضًا الكثير من الكُتُب القديمة والنّادرة والطّبعات والنّسخ الأولى الّتي تُناسب هواة تجميع الكُتُب.

كما تحتوي المكتبة على كُتب مُتنوّعة من أدب وكلاسيكيّات وكتب الحداثة وما بعد الحداثة. كما تُوفّر كُتُبا جديدة و أخرى مُستعملة.

تصطفّ هذه الكُتب بعناية على رفوفٍ مصنوعة يدويًّا، وهي مُحاطة برسائل واقتباسات وأبيات شعر مكتوبة على الجدران البيضاء وعلى السّقف أيضًا.

وفي الطّابق العلويّ، توفّر شُرفة المكتبة إطلالة رومانسيّة هادئة، يُمكن للسُيّاح زيارتها ومُشاهدة غروب الشّمس في أفق مياه البحر الزّرقاء.

الحياة داخل المكتبة الغنيّة

إنّ مكتبة "أتلانتيس" لا تُشبه المكتبات العاديّة، فهي رُكنٌ متواضع يعُجُّ بمشاعر الحُبّ والشّغف وعشق الكُتب.

تستضيف المكتبة على شرفتها الأنيقة العديد من مهرجانات الكُتب وعروض الرّقص والأفلام وتُحْيي جلسات المُناقشات الشيّقة، كما أنّها تدعو الكُتّاب المشهورين لقراءة بعض أعمالِهِم مُباشرة ومُشاركتها مع الحاضرين.

ومن جهة أخرى، تتميّز المكتبة بطابع من الحنان و العطف على الحيوان، إذْ يهتمّ أصحابها بالكلاب والقطط الأليفة. كما يُأمّنون للطُلّاب العاملين لديهم أماكنَ نومٍ سرّية داخل المكتبة. كلّ هذا يُشكّل مشهدًا يعكس تفاني أصحاب المكتبة وروح التعاون الّتي تنبع من دواخلهم.

هل تودّون زيارة مكتبة "أتلانتس"؟

إنّ السياحة في جُزُر اليونان تجرِبة لا تُفَوَّتُ. وإذا خُضْتموها يومًا، لا تنسَوْا قراءة هذه المعلومات الّتي ستُسهّل رحلتكم إلى مكتبة "أتلانتس":

  1. نظرًا لموقِعها وصِغَر حجمِها، من الصّعب العثور أحيانًا على مكتبة "أتلانتيس"، لذا اسألوا أحد السُكّان المحليّين عن هذه المكتبة وسيُرشدونكم عن مكانِها فوْرًا.
  2. تُقدّم المكتبة خِيار شِراء بعض الكُتَيِّبات أو البطاقات البريديّة الّتي تحتوي على اقتباسات من الكُتب المحبوبة من طرف القرّاء، ويُمكنكم أخذُها كتذكار مُميّز أو كهديّة لأحبّتكم.
  3. إنّ مالكي المكتبة ومُوظّفيها أذكياء ومُتعاونون، فلا تتردّدوا في طلب مساعدتهم كي تختاروا كُتُبَكُم المُفضّلة.  

شكرًا على مُطالعة مقالات شنطة سفر. هل أنتم مُهْتمّون بالمعالم السياحيّة الثريّة بالكتب والأدب؟ أم تُفضّلون معالم سياحيّة من أنواع أخرى؟ شاركونا آراءكم أدناه!

هذا المقال بالتعاون مع صفحتنا الأخت موقع حزر فزر ، وجهتكم للطرائف والترفيه

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


أكثر المقالات قراءة