هل ذابَ قوس قُزح وتحوّل إلى نهر في كولومبيا؟ طالعوا هذا المقال وتأكّدوا بأنفُسِكُم

شاركوا المقال

اعتدنا أن نسمع من حكايات الأساطير أنّ في نهاية قوس قزح وعاءٌ كبيرٌ من الذّهب، ولكنّ الأمر مُختلف هذه المرّة.

وكما اعتدنا أن تكون الأنهار أحيانًا موحلة وداكنة، أو نقيّة وصافية تُحيط بها القليل من الأحجار الرّماديّة الباهتة، فالأمر مُختلف أيضًا هذه المرّة!

إنّ النّهر الذي نُحدّثكم عنه اليوم فعلًا فريدٌ من نوعه، فإذا تشوّقتُم للتعرّف علَيه عن قُرب، طالعوا هذا مقال عن نهر "كانو كريستال" في كولومبيا الذي يُصوّر لكُم مشهدًا من المياه الكريستاليّة المصبوغة بأبهى الألوان.

ما هو "كانو كريستال"؟

إنّ "كانو كريستال" هو نهرٌ مُذهل يقعُ في مُقاطعة ميتا الكولومبيّة، وبالتّحديد في مُنتزه " سييرا دي لا ماكارينا" الوطنيّ.

يُطلق على "كانو كريستال" البالغ طوله أكثر من 100 كيلومترٍ اسمَي "قوس قزح السّائل" أو "نهر الألوان الخمسة"، وذلك بسبب الألوان الزّاهية الكثيرة التي يعكسها في مِياهِه.

غالبًا ما يُشار إلى "كانو كريستال" على أنّه أجمل نهر في العالم، كما تجعلُه ألوانه الفريدة نقطة جذب سياحيّة مُميّزة في البلاد.

اسمٌ على مُسمّى!

يحتوي "كانو كريستال" على الكثير من العناصر الطّبيعيّة السّاحرة كالشّلّالات ومناطق السّباحة والمُنحدرات وغيرها، ولكنّ ألوانَه البهيّة هي الّتي صنَعت هويّتَه وأذهلت النّاظرين إليه.

لمدّة ستّة أشهر من كُلّ عام، يبدو "كانو كريستال" مثل أيّ نهرٍ عاديّ، ولكن ما إن يأتي شهر يونيو، تبدأ بقعٌ من ألوان الأحمر والأخضر والأزرق والأصفر والزّهريّ ودرجاتُها بالظّهور، وينبض النّهر ابتهاجًا بهذه الألوان حتّى شهر نوفمبر.

ومن عجائب هذا النّهر هو أنّ ألوانَه تَتغيّر كُلّ عام اعتمادًا على الظّروف الطّبيعيّة، فإذا صُبِغَ جُزء مُعيّن منه باللّون الأحمر، قد يُصبغ الجُزء نفسه في العام التّالي باللون الأصفر مثلًا!

يُقال إنّ عرض الألوان هذا لا يحصل في أيّ مكان آخر على سطح الأرض، ما دفعَ الأسطورة الكولومبيّة لتعتبرَ أنّ هذا النّهر هرب من الجنّة ليتدفّق على الأرض...

ولكن إذا أفسحنا المجال أمام العِلم ليشرح لنا السّبب وراء هذه الظّاهرة البيولوجيّة الفريدة، كيف سيأتي الجواب؟

السّبب العلميّ

جديرٌ بالذّكر أوّلًا أنّ هذا النّهر يقع في نقطة التقاء استراتيجيّة بين ثلاثة أنظمة بيئيّة مُتنوّعة؛ وهي جبال الأنديز الصّخريّة وسهول السّافانا الواسعة في لانوس وغابات الأمازون المُورِقة، فأصبحَت موطنًا لبعضٍ من أندر الحيوانات والنّباتات في العالم.

وفي ظلّ هذه البيئة الخصبة، وبُمساعدة عوامل الطّقس ونسبَتَيْن مُناسبتَين من الأمطار وضوء الشّمس، تنمو نباتات مائيّة تُدعى "البدوستمونية" الّتي تُشبه العُشب، ولكنّها ليسَت طحالب خلافًا لاعتقاد الكثيرين.

تُنتج هذه النّباتات النّهريّة مجموعة من الألوان القريبة للأحمر والزّهريّ والبنفسجيّ، فتتّحد هذه الألوان مع المياه الزّرقاء والصّخور السّوداء والطّحالب الخضراء والرّمال الصّفراء، لتُصبح النّتيجة قوس قزح سائلًا!

ولأنّ مياه "كانو كريستال" نقيّة وصافيّة جدًا، يُمكنكم رؤية امتزاج هذه الألوان بشكلٍ واضحٍ في موسم ذروتِها بين شهرَي يونيو ونوفمبر.

نشاطات نهريّة لا تُفوّت

بادئ ذي بدء، يُعدّ "كانو كريستال" موقعًا رائعًا لالتقاط صور استثنائيّة تُوثّق أحد أكثر الأماكن غنى بالمناظر الطّبيعيّة والحياة البرّيّة في العالم.

كذلك يُمكن لمُحبّي الاطّلاع استكشاف هذا التنوّع البيولوجيّ، إذ تُشير المعلومات إلى وجود أكثر من 500 نوع من الطّيور و100 نوع من الزّواحف و1200 نوع من الحشرات و2000 نوع من النّباتات!

وبالطّبع، تُعدّ السّباحة والاسترخاء في النّهر نشاطَين لا بُدّ من إتمامِهما. ولا تخافوا من تعكير بعض البرمائيّات صفوَ تجربتكُم في المياه، فطبيعة النّهر البيولوجيّة جعَلَتها خالية تمامًا من الأسماك أو أيّ مخلوقات أخرى.

كُلّ ما عليكُم الانتباه إليه هو أنّه يُسمح لـ200 شخص يوميًّا كحدّ أقصى بالسّباحة داخل النّهر، بهدف حماية النّباتات الحسّاسة والمُحافظة عليها.

متى المَسير إلى كولومبيا؟

نظرًا لموقعِه البعيد، يتطلّب الوصول إلى نهر "كانو كريستال" تخطيطًا جادًّا. لذا تأكّدوا من الاطّلاع على هذه المعلومات المُفيدة لتأخذوها في الاعتبار:

  1. أحضروا أحذية مُناسبة وكاميرا مُضادّة للماء، ولا تنسوا قناع الرّؤية تحت الماء.
  2. خطّطوا لرحلتكُم بمُساعدة شركة الجولات المُتخصّصة، فالدّخول بمُفردِكُم قد يكون ممنوعًا.
  3. تذكّروا أنّه من الممنوع أيضًا استخدام واقي الشّمس ورذاذ الحشرات في حال السّباحة، وذلك بهدف حماية نباتات النّهر من هذه المواد.

شكرًا لزيارتكم موقع شنطة سفر! كيف كانت رحلتُكم الافتراضيّة إلى "كانو كريستال"؟ وهل تُفكّرون بزيارة معالم نائية وغريبة كهذه أم تميلون للمواقع السياحيّة التقليديّة؟ نحنُ مُتشوّقون لمعرفة آرائكُم!

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟

Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction

أكثر المقالات قراءة