وداعاً للسياحة في الفلبين حتى نهاية هذا العام...ولكن ما هي الإستثناءات؟

السبت ٠٥ ديسمبر - ٢٠٢٠

أعلن الرئيس الفلبيني أن حدود البلاد ستبقى تحت الحجر الصحي العام طوال شهر ديسمبر، ذاكراً بعض الرحلات التّي يمكنها بالإستمرار.

وافق الرئيس على توصية فرقة العمل المشتركة بين الوكالات المعنية بالأمراض المعدية الناشئة بتمديد وضع العاصمة. وبصرف النظر عن مانيلا الكبرى، وهي البوابة الرئيسية للبلاد، فإن سبع مقاطعات أخرى ستبقى مقفلة حتى 31 ديسمبر. وهي باتانجاس، ومدينة إيلويلو، ومدينة تاكلوبان، ولاناو ديل سور، وإليغان، ودافاو سيتي، ودافاو ديل نورتي.

مَن يدخل البلاد؟

بموجب المبادئ التوجيهية لمنظمة المناخ العالمية، لا يزال السفر الدولي محدوداً. بالنسبة للرحلات المسموح بها فقط في إطار الحجر الصحي العام هي؛ الرحلات الجوية الحكومية والعسكرية - الرحلات الجوية الدولية الخاضعة لبروتوكولات فرقة العمل المشتركة بين الوكالات المعنية بالأمراض المعدية الناشئة - الإسعاف الجوي واللوازم الطبية - الصيانة ورحلات المرافق - رحلات جوية طارئة. كما الرحلات الداخلية القادمة من وإلى المقاطعات والمدن الخاضعة للتصاريح المطلوبة للمطارات.

إلى السياحة الداخلية دُرّ!

في حين أن السفر الدولي محدود، فإن البلاد تقوم بالأعمال المصرفية على السياحة الداخلية لتشجيع الفلبينيين على استكشاف بلادهم. وقد فتحت العديد من الوجهات بهدف تنشيط السياحة الداخلية؛ مثل بوراكاي، باقيو، سيارجاو أبوابها للسياح المحليين بموجب بروتوكولات صارمة. ولا تزال الحكومة تحث الجمهور على مراعاة المعايير الصحية مثل ارتداء الأقنعة، وغسل اليدين المتكرر، والإلتزام بالتباعد الاجتماعي لتجنب إلتقاط العدوى والحد من إنتشار الفيروس.

شكراً للقراءة، تابعونا دائماً للإطلاع على أحدث أخبارنا حول العالم!

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع