تشيلي تكشف عن بروتوكولات صحية لطريقة آمنة لإعادة الفتح

الثلاثاء ٠٣ نوفمبر - ٢٠٢٠

بينما تضع تشيلي خطة لإعادة الافتتاح، فإن سلامة السياح وموظفي السياحة هي الهدف الأساسي. تم الإعلان عن هذه المبادرة لإعادة النشاط السياحي الى الواجهة بعدما تأثر بجائحة كورونا.

تشيلي الى الواجهة السياحية
تشيلي الى الواجهة السياحية

التدابير الصحية المفروضة

البروتوكولات الصحية وإرشادات الممارسات الجيدة، التي طورتها وزارة الاقتصاد والتنمية والسياحة مع وكيل وزارة السياحة متاحة الآن وجاهزة للتعميم والتطبيق. تتكون البروتوكولات من “المتطلبات الصحية”. اصبح ارتداء قناعات الوجه امر ضروري في كافة الاماكن العامة. بالاضافة الى اعتماد تدابير قياس الحرارة والتباعد الاجتماعي. كل تلك الاجراءات مفروضة لتشغيل الفنادق والمطاعم. الامر الذي اكدّه وزير الاقتصاد والتنمية والسياحة، لوكاس بالاسيوس.

تتقدم العديد من المدن في تشيلي إلى مراحل الانتقال والإعداد وإعادة الافتتاح. بدأ عدد من الشركات والمنتجعات في إعادة الفتح للسياح ملتزمين بالتدابير الوقائية. تتراوح فئات البروتوكولات من مؤسسات الإقامة السياحية والمطاعم والمناطق البرية. تشمل البروتوكولات المرشدين السياحيين ووكالات السفر والبلديات والمتاحف. مع تقدّم عملية إعادة الفتح تدريجياً، ستواصل السلطات تنفيذ تدابير وبروتوكولات جديدة سيتم وضعها للمعالم السياحية.

اهداف الخطة الوطنية للسياحة

هذه البروتوكولات تهدف إلى توفير مبادئ توجيهية، بالإضافة إلى تطوير المعايير المعتمدة. ستوّجه مقدمي الخدمات السياحية نحو السوق الاكثر اماناً. تشمل الخطة الوطنية للسياحة ثلاثة اهداف. إعادة التنشيط التدريجي بناءً على البروتوكولات والتوصيات الصحية. ومن ثمّ الدعم الاقتصادي للشركات الصغيرة في القطاع وخطة لتعزيز السياحة الوطنية.

في ظلّ الموجة الثانية لكورونا، ما عليكم سوى التوجه الى الاماكن الاكثر اماناً. شكراً لإصغائكم.

مقالات أخرى قد تعجبكم

أكثر المقالات قراءة على الموقع